الثلاثاء، 25 يناير، 2011

هيكلة تستوعب العاطلين

وضوح

مازن السديري

كثر الحديث عن الإنفاق الحكومي وأثره الايجابي على المجتمع لكن من قياسات نجاح السياسة الاقتصادية انخفاض نسبة البطالة... محليا انخفضت قليلا منذ فترة قرابة السنة وظلت ثابتة.. وهي الآن عالية رغم كل تلك المليارات التي صرفت في سبيل الإنفاق الحكومي مع ملاحظة أخرى أن نسبة التضخم أعلى من نسبة النمو الحقيقي .

أتذكر تصريح مسؤول في وزارة العمل بأن اغلب أسباب البطالة في السعودية تعود إلى أسباب هيكلية أكثر من أن تكون ظروف الدورات الاقتصادية من نمو وكساد... هذا ليس تبريرا والأسباب الهيكلية وإن احتاجت إلى وقت حتى تعالج تحتاج إلى تغير الخطط والقوانين والاتفاق على هيكلة ضرورية عبر حوار بين الوزارات ... لا بد أن نكون صريحين لكي نستطيع حل مشاكلنا.

كذلك الحال بالنسبة إلى التضخم الذي يعلو نسبة النمو الحقيقي وهذا دليل على وجود مشاكل هيكلية محلية (انظر إلى أسعار العقار السعودي وأنت تعي جيدا عزيزي القأري ما أريد أن أقوله)... مليارات عديدة تقدمها الدولة بسخاء ولكن السؤال ماهو الهدف من ذلك؟

إن أي إنفاق حكومي يهدف إلى تحقيق هدفين أولهما هو (رفع الحجم الاقتصادي) للمجتمع بحيث يرتفع طلب الدولة على الاستهلاك وبالتالي سوف يرفع القطاع الخاص عرضه عبر رفع مستوى إنتاجه كما ونوعا وتكون نتيجة هذه النقلة خلق فرص عمل أكثر وامتلاك تقنية أرقى يعتري ذلك ارتفاع الوعي الإداري والتعليمي... هو أن يستطيع القطاع الخاص أن يعزز قدرات كامنة تمكنه في المستقبل من التحرر من الدولة كعميل أو مستهلك عبر تنوع منتجات القطاع الخاص وأسواقه وبالتالي يكون القطاع الخاص هو القادر على رفع الناتج القومي للدولة من استثمارات وصادرات تفوق الاستيراد وأخيرا سرعة تسارع نمو الوظائف.

الكثير من الشركات لدينا القائمة على تنفيذ مشاريع الإنفاق الحكومي وان كانت في اغلبها شركات مقاولات لا اعلم مدى اعتمادها على الاستيراد أو الإنتاج المحلي (المصانع المحلية مثلا) وكذلك لا اعلم كمية الفرص الوظيفية التي خلقت ولكن نسبة البطالة تبين أنها فرص قليلة وممكن أيضا أن تقلص مشاريع البنية التحتية لمشاريع إنتاجية من أجل استيعاب فرص عمل أكثر... وذلك لا بد من التوصل لهيكلة تستطيع استيعاب الكم الأكبر من العاطلين من العمل دون أن تكون بطالة مقنعة وأن تكون نسبة البطالة هي معيار النجاح .

الأمير الوليد ورئيس شركة برايس وترهاوس كوبرز يناقشان مواضيع استثمارية واقتصادية

 

الأمير الوليد خلال استقبال رئيس شركة برايس وترهاوس كوبرز
 
استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة في مكتبه بالرياض الأحد الماضي دينيس نالي رئيس مجلس إدارة شركة برايس وترهاوس كوبرز، حيث ناقش الطرفان مواضيع اقتصادية على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي، ومواضيع استثمارية في أعقاب الأزمة الاقتصادية العالمية منذ 2008م، كما تطرق الأمير الوليد والسيد دينيس نالي إلى أثر المعايير المحاسبية الدولية والنظم القانونية في إفصاح الشركات، وعلاقة ذلك بالمناخ الاقتصادي العام، واستعرض الجانبان التواجد القوي لاستثمارات الأمير الوليد على المستوى الدولي في قطاعات العقار، المصارف، الفنادق، والإعلام، إضافة إلى آفاق التعاون والاستثمار في المستقبل.

وتضمن الوفد المرافق لرئيس مجلس إدارة برايس وترهاوس كوبرز كل من السيد وارويك هانت المدير الشريك بمنطقة الشرق الأوسط، والسيد رون مك ميلان نائب الرئيس ورئيس منطقة الشرق الأوسط للتأمين، والسيد جاك فاخوري شريك رئيسي - أبو ظبي ورئيس مجلس إدارة منطقة الشرق الأوسط والسيد سامي فرح الشريك المسؤول في المملكة العربية السعودية.
كما حضر من جانب شركة المملكة القابضة شادي صنبر المدير المالي في شركة المملكة القابضة، وعلي طبال نائب المدير المالي.

ملاحظات مجالس المناطق ستنقل مباشرةً إلى خادم الحرمين وعضو المجلس يمثل المواطن أينما كان

نفى إعداد تقارير سنوية عن عملها... رئيس مجلس الشورى ل « الرياض »

 
آل الشيخ يستقبل أعضاء مجالس المناطق
 
الرياض - عبدالسلام البلوي

استبعد رئيس مجلس الشورى الدكتور عبدالله آل الشيخ إعداد مجالس المناطق لتقرير سنوي يرصد أداؤها والمعوقات التي تواجهها والمقترحات التي من شأنها تخطي الصعوبات التي تعرض عملها واهم إنجازاتها.

وقال في تصريح ل"الرياض" عقب لقائه أمس الاثنين بعدد من ممثلي مجالس المناطق: لن يكون لهذه المجالس تقرير سنوي تعرضه على الشورى كما هو معمول به من قبل الأجهزة والجهات الحكومية الأخرى، ولكن ربما بعد هذا اللقاء ومتى ما كان هناك حاجة أو تطلعات ما فإنها سوف تنقل مباشرةً لولي الأمر وبعد ذلك يأتينا التوجيه.

وأضاف آل الشيخ "نحن في مجلس الشورى وبتوجيه من خادم الحرمين وولي عهده والنائب الثاني نتطلع أن نكون قريبين جداً من كل الأجهزة والمناطق والفعاليات التي تجعل صوت المواطن واضحاً ومسموعاً.

وتابع آل الشيخ في تصريحه ل"الرياض" هذا اللقاء جاء بتوجيه سام بأن يكون هناك اجتماع ولقاء تعاون بين أعضاء الشورى وأعضاء من مجالس المناطق، وبعد ذلك جاء توجيه النائب الثاني وعنايته الخاصة بهذا الموضوع ووجه جميع المسؤولين مثل وكيل وزارة الداخلية أحمد السالم ووكيلها لشؤون المناطق الدكتور أحمد السناني وبقية الزملاء في وزارة الداخلية، بأن يجعلوا آلية تنفيذ الأمر السامي عاجلة ولا تقبل التأخير وبالتالي نرى الوقت قصيرا بين صدور الأمر السامي وعقد اللقاء.







وقال رئيس مجلس الشورى في معرض رده على أسئلة "الرياض": الفكرة من هذا الاجتماع بين الشورى المعني بالأنظمة التي تصدرها الدولة ومتابعة أداء الأجهزة الحكومية التي في الأساس تخدم المواطن في جميع أنحاء المملكة، وبين مجالس المناطق التي أنشأت حتى تبحث عن حاجة المواطن في منطقته وترسم له التطلعات وتنقلها والأعمال إلى ولي الأمر، وكما قلنا الشورى يبحث أداء الأجهزة الحكومية ويقرنها بالواقع العملي في المناطق وما يعانيه المواطن فيها، فلا يكتفي المجلس بالأداء الذي يقدم عبر التقارير ورقاً وأرقاما وإنما يسمعها من أعضاء مجالس المناطق ويرصد ما حقق من إنجازات وما هو في طريقه للتحقيق والجانب الذي يأمل أعضاء المناطق ومن خلفهم المواطنون أن يتحقق.









آل الشيخ يتحدث خلال اللقاء «عدسة: بندر بخش»
 




وأضاف آل الشيخ: نحن نؤمل على هذا اللقاء الشيء الكبير ولا شك أن مجالس المناطق قريبة من المواطن وتلامس حاجات المواطن من قرب ونجد حاجات المواطن أمامها ماثلة، ومجلس الشورى يتمنى أن يتضاعف دوره وان يصل إلى المواطن في أي مكان.
ولم يستبعد آل الشيخ انبثاق لجان لمتابعة الأعمال المشتركة بين المجلسين وقال "نحن في اللقاء الأول مع مجالس المناطق وبلا شك أن هناك لجانا ستنشأ لتتابع ما هو موجود عندما يتقدم للمجلس مواطن برصد حول ضعف معين في منطقة من المناطق فمن حق الشورى أن يتحقق عن ذلك الضعف المنسوب لأي جهة وأن يكلف اللجنة التي شكلت لهذا الغرض لتتأكد عما قيل أو ما وصل من معلومات وجوانب سلبية وبالتالي يطلب من تلك الجهة من خلال تقاريرها أن تعالج ذلك الخلل، لأن تقرير المجلس يعرض مباشرةً على خادم الحرمين الشريفين فيصل للمقام السامي من نخبة من الرجال الذين يمثلون مجلس الشورى وهم محل ثقة ولي الأمر والمواطن.






أعضاء المجالس خلال جولتهم في المجلس
 




وعن اللقاء السنوي بين خادم الحرمين الشريفين ومجلس الشورى والذي حسب نظام الشورى "يلقي الملك أو من ينيبه، في مجلس الشورى، كل سنة خطاباً ملكياً، يتضمن سياسة الدولة الداخلية والخارجية".
أفاد آل الشيخ في رده على سؤال للرياض بأن المجلس ينتظر هذا اللقاء وقال "نحن ننتظر هذا اليوم لنلتقي بالمليك ونستمع إلى خطابه السنوي الذي يرسم لنا خارطة الطريق لعام كامل وأضاف: الحمد لله المليك يتمتع بصحة جيدة كما هو مشاهد ونتمنى أن تكون عودته للوطن قريباً، وأما ما يتعلق بموعد الخطاب السنوي وموعد الجلسة التي سيلقي فيها المليك كلمته السنوية، فهي لم تحدد بعد ومتى تقرر موعدها فسوف نعلن لكم عنها.
وحول السماح لأعضاء الشورى بالحديث عن مناطقهم تحت قبة المجلس قال آل الشيخ "الميزة التي يختلف فيها مجلس الشورى عن بعض البرلمانات والمجالس في العالم أن العضو لا يمثل المنطقة التي هو منها، بل يمثل المواطن في كل مكان، فهو لن يتحدث عن منطقته لأنه عندما يعود إليها سيحسب عليها وسيدخل في انتخابات وسيحقق كسبا ذاتيا لنفسه، بل سيتحدث باسم المواطن أينما كان.
ومضى آل الشيخ: ولا يمنع عندما يكون عضو الشورى على اطلاع بشأن احتياج معين للمواطنين أن يعرض ذلك على الشورى عندما يكون الموضوع مفتوحاً ويتحدث عنه، لكن لا يكون الحديث بان يتحدث كل عضو عن منطقته لأن ذلك متى ما حدث كان خللا بعمل المجلس الذي راعى عند إنشائه هذا الجانب وحتى الآن.






المجلس لا يكتفي بتقارير الأجهزة الحكومية لمراقبة أدائها ويحقق في ملاحظات المواطنين

د. العثمان: نحتاج لأكثر من خمسين جامعة على الأقل لكي ندخل مجتمع المعرفة

أعلن عن جوائز سنوية بقيمة نصف مليون للجمعيات العلمية المتميزة

 
الزميل البريكي يتسلم تكريم الرياض من د. العثمان ود. القحطاني
 
الرياض - ماجد البريكي تصوير - عبداللطيف الحمدان

أوضح مدير جامعة الملك سعود الدكتور عبدالله العثمان أن المملكة تحتل المركز الثالث عالمياً بعد الصين والهند في عدد المبتعثين وأن عدد المبتعثين السعوديين بلغ أكثر من مائة ألف مبتعث من خلال برامج الابتعاث، وقال أننا نسعى ان نكون مصدرين للمعرفة بدلا من ان نكون شعوب مستهلكة لها، وشار الى أننا نحتاج لأكثر من خمسين جامعة على الأقل لكي ندخل الى مجتمع المعرفة، وذلك أثناء افتتاحه للمؤتمر السعودي العالمي الثاني والعشرين للجمعية السعودية لطب الأسنان، تحت شعار "تعزيز التميز في العناية بالأسنان" صباح أمس بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض والتي تمتد فعالياتة على مدار ثلاثة أيام وأترجل العثمان كلمة الافتتاح وقال "يسعدني في هذا اليوم أن نهنئ أنفسنا جميعا بعودة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز معافى سالما إلى المغرب الشقيقة والقلوب تخفق إنشاء الله بعودته للوطن في القريب العاجل.
وأضاف: مما لا شك فيه أن اليوم جامعة الملك سعود سعيدة وفخورة جدا أن تحظى بجمعية في مثل الجمعية السعودية لطب الأسنان، فهذا الفخر مجرد من العاطفة ولكنه مبني على مؤشرات أداء، فاستطاعت هذه الجمعية أن تحقق المركز الأول من الجمعيات المنتمية للجامعة والتي يتجاوز عددها الخمسين جمعية.






واستطرد قائلاً: اليوم جامعة الملك سعود يجب أن تفتخر بهذا العدد الكبير من الجمعيات ذات النوعية حتى وإن كان عددها أقل من عشر جمعيات، ولذلك أعلنت الجامعة عن جائزة سنوية سوف تخصص للجمعيات النشيطة والمتميزة وسوف تمنح الجمعية التي تحظى بالمركز الأول جائزة 300000 ريال والمركز الثاني 200000 ريال والمركز الثالث 100000 ريال من مبدأ أن التكريم هو من أحد مبادئ اختصار الزمن من أجل تحقيق التميز وازدهار الجمعيات العليمة.
وشدد العثمان أنه يجب ان تدرك الجمعيات حجم المطلوب منها ولاشك ان تنظيم المؤتمرات العليمة احد المهام الرئيسية للجمعيات، وأبان العثمان ان المجتمع ينتظر الكثير من الجمعيات المدنية وبالتالي فان الجمعيات يجب ان تتفاعل مع قضايا المجتمع كذلك البحث العلمي، إن أي أمة تريد ان تختصر الزمن يجب ان تركز على البحث العلمي المتميز والتطوير لأننا نعيش في قرن ليس له علاقة بالقرن الذي يسبقه الا من حيث الزمن وهذا ما نسميه القرن الواحد والعشرين عصر الاقتصاد المعرفي "اقتصاد العقول".






 

العثمان واللواء كتاب العتيبي يدشنان المعرض المصاحب
 




واوضح أن البحث العلمي يجب أن يرتكز على اهداف أهمها النوعي الاستراتيجية والتي يجب ان تقوم على أحد هذه الاهداف وهي أن يكون مخرجات البحث نتاجه قيمة مضافة للاقتصاد الوطني أو يجب ان يكون به خدمة للبشرية وتحسين جودة حياتهم ويجب ان تلعب مخرجات البحث العلمي النوعي تحقيق الامن الوطني.
وذكر العثمان أن الجامعة سوف تقدم خدمات طبية لاكثر من مليون وخمسمية الف بالسنة من خلال تأسيسها مدينة طبية متكاملة ومستشفى متخصص لطب الاسنان.
تلا ذلك تكرم رعاة المؤتمر وهم وزارة الصحة ممثلة بالشؤون الصحية لمنطقة الرياض والراعي الرسمي للجمعية السعودية لطب الاسنان يونيليفر سجنال العربية ورعاة المؤتمر شركة العبيكان وكولجيت ووالراعي الاعلامي جريدة الرياض والداعم الرسمي للجنة الطبية.
ثم دشن الدكتور عبدالله العثمان ومدير عام الخدمات الطبية للقوات المسلحة اللواء الطبيب كتاب العتيبي المعارض المصاحب لفعاليات المؤتمر والتي شاركت به أكثر من 250 شركة عالمية في مجال طب الاسنان.
تأسيس الجامعة للمدينة الطبية المتكاملة سيخدم أكثر من مليون وخمسمائة ألف مستفيد بالعام

المتحدثون: 75 مليون عربي تحت خط الفقر والأعداد في تزايد

انطلاق جلسات ندوة تحسين أحوال الفقراء في الرياض بمشاركة خبراء من عدة دول

 
 
أحد المتحدثين في الجلسة الأولى التي ترأسها وزير الشؤون الاجتماعية
 
تغطية - محمد الغنيـم

انطلقت أمس جلسات ندوة أفضل الممارسات التنموية الموجهة لتحسين أحوال الفقراء التي تقام برعاية خادم الحرمين الشريفين وتنظمها مؤسسة الملك عبدالله بن عبدالعزيز لوالديه للإسكان التنموي حيث تناولت (الجلسة الأولى) سياسات واستراتيجيات الفقر وترأس الجلسة وزيرالشئون الاجتماعية الدكتور يوسف العثيمين.

وتناول المتحدثون في جلسات اليوم الأول جوانب هامة حول موضوع الندوة التي تبحث أفضل البرامج التي تستهدف تحسين الاوضاع المعيشية للفقراء حيث كشف وزير الشئون الاجتماعية سابقاً بالاردن الدكتور محمد الصقور في ورقته الأولى بعنوان ظاهرة الفقر وسياسات التدخل والمواجهة أن أكثر من ربع سكان العالم تحت خط الفقر المطلق وفق تقارير منظمة الزراعة والاغذية العالمية، مشيرا الى موت ما يزيد على 25 ألف انسان يومياً في العالم من الجوع متسائلا هل المشكلة قصور ذاتي فيهم أم في المؤسسات التي تتصدى لهذه القضية.

بعد ذلك تحدث مديرالدفاع المدني في تونس سامي بلغيث عن السياسة الاجتماعية في تونس في مجال مقاومة الفقر مشيرا إلى أفضل سبل الاندماج الاجتماعي وهي المقاربة الجغرافية والاجتماعية والاقتصادية ثم طرح الدكتور دانكون رينهارت من جامعة كلورادو بالولايات المتحدة وجامعة الأخوين بالمغرب ورقته التي تناول فيها تنمية القيادات وتدريبها على مكافحة الفقر في الشرق الاوسط، ثم تحدثت الدكتورة حنان كشك استاذة علم الاجتماع بجامعة الإمام محمد بن سعود عن الفقر كصناعة بشرية وتطرقت للأسباب الحقيقية للفقر واستراتيجيات مكافحته مشيرة إلى تزايد أعداد الفقراء في السنوات الأخيرة نتيجة تطبيق سياسات العولمة وتخلي الدول عن برامج الرعاية الاجتماعية في معظم الاقطار العربية.

وكشفت الباحثة أن الفقر صناعة بشرية نجمت عن فشل سياسات التنمية مما ادى لتفاقم أوضاع الفقراء حتى أصبح أكثر من 75 مليون مواطن في الوطن العربي يعيشون تحت خط الفقر.

وتناول الباحث الحسين ولد موسى من المكتب الوطني للاحصاء بموريتانيا من جانبه موضوع معالجة الفقر في بلاده متحدثا عن السياسات والبرامج الخاصة بذلك.

وترأس مدير جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية الدكتور سليمان ابالخيل (الجلسة الثانية) بعنوان القروض الصغرى والتمويل وتحدث فيها الدكتور علي العقلاء من جامعة القصيم بورقة عن التمويلات المشروعة في مجال القروض الصغيرة أوصى فيها بضرورة تقديم التمويلات المشروعة للاسر المحتاجة وانشاء إدارات خاصة للاستثمار بالجمعيات الخيرية وللأسر المحتاجة، ثم قدمت الاستاذة مروة عبدالجواد المدير التنفيذي لصندوق الأمير سلطان لدعم مشاريع السيدات ورقة حول دور المؤسسات التمويلية في تمويل المشاريع النسائية الصغيرة والمتوسطة استعرضت خلالها تجربة صندوق الامير سلطان ورؤيته وأهدافه الرئيسية، تحدث بعدها المهندس عبدالعزيزالمطيري المديرالعام لصندوق المئوية بالانابة عن دور صندوق المئوية التنموي كأحد البرامج التمويلية الرائدة للشباب السعودي مشيرا الى مساهمة الصندوق في خلق وظائف جديدة لما يقارب 4122 شابا حتى نهاية العام 2010.
وفي نهاية الجلسة الثانية قدم ناصر القحطاني المدير التنفيذي لبرنامج الخليج العربي لدعم منظمات الامم المتحدة الانمائية "أجفند" ورقة بعنوان انموذج اجفند للاقراض متناهي الصغر تحدث فيها عن عوامل نجاح بنوك الفقراء منبهاً إلى ضرورة القضاء على استغلال المقرضين للفقراء.

وترأس الدكتور شويش الضويحي محافظ الهيئة العامة للاسكان (الجلسة الثالثة) حيث طرح الدكتور علي باهمام من جامعة الملك سعود ورقة حول تمكين الفقراء من توفير المساكن لانفسهم موضحا ان المسكن يستهلك جزءا كبيرا من انفاق الاسر ذات الدخول المنخفضة مقترحا في هذا الصدد تخفيض تكاليف الحصول على المساكن.


ثم قدم الدكتور يوسف مير رئيس منظمة الاطلس الكبير بنيويورك ورقة بعنوان طرق المشاركة المناسبة والقابلة للحياة ونتائجها الممكنة في تطوير وتنمية الاسكان تحدث بعده الدكتور شاهزاد شام من الجامعة الاسلامية بباكستان عن قطاع الاسكان في بلاده، كما قدم المهندس فهد الجاسر مدير قسم المشاريع بمؤسسة الملك عبدالله لوالديه ورقة حول واقع برامج الاسكان التنموي الموجهه للفقراء مستعرضا دراسة لحالة تلك المشاريع موصيا بأهمية الاستفادة من التجارب المحلية في خلق افكار ابداعية لحلل مشكلة الطلب المتزايد على المسكن الميسر، ثم تحدث الدكتور المهندس كلاس روخرت من جامعة برلين بألمانيا عن المدن الشابة وكذلك المهندس لؤي عمران الذي تناول في بحثه بعض الممارسات المبتكرة للمنظمات اللاحكومية في الشرق الاوسط لاعادة تأهيل وحدات سكنية للفقراء.


د. أبا الخيل مترئساً إحدى جلسات الندوة
 
وتواصلت جلسات اليوم الاول للندوة حيث ترأس الدكتور عبدالله اليوسف وكيل وزارة الشئون الاجتماعية المكلف (الجلسة الرابعة) بعنوان القروض الصغرى والتمويل تحدث خلالها عدد من المختصين الذين طرحوا اوراق بحوثهم في هذا المجال حيث تحدث فيها كل من قاسم الشلهوب مدير الاعلام بمؤسسة الملك عبدالله لوالديه عن برامج عمل منظمة الفرصة الدولية وتطبيقاتها في المملكة كما تناول كل من محمداللاعي من اليمن وعبدالله الحربي من وزارة الخدمة المدنية وطارق عبدالعزيز من مصر أوراق عمل حول موضوع الجلسة، وترأس معالي وزير الشئون الاجتماعية سابقا الدكتور علي النملة (الجلسة الخامسة) للندوة بعنوان التنسيق وتكامل الادوار في مجال مكافحة الفقر تحدث فيها الدكتور فهد المغلوث من جامعة الملك سعود عن الشراكات الاستراتيجية مع مؤسسات المجتمع لتحسين الاحوال المعيشية للفقراء محذرا من الآثار السلبية في الشباب العاطلين عن العمل من اكتئاب وانحراف وجريمة وحقد على المجتمع وضعف الانتماء الوطني مؤكدا ان كل ما يقدم للفقراء من خدمات وبرامج تظل على المدى البعيد قاصرة وبحاجة لاعادة نظر، كما طرح الدكتور ممدوح السرور من الاردن ورقة حول تنسيق الادوار بين المؤسسات العاملة في مجال الفقر وقدم الدكتور بدر الدين كمال دراسة في تمكين الفقراء وتحدثت كذلك في هذه الجلسة الدكتورة هدى حجازي من جامعة الملك سعود عن التشبيك بين الجمعيات الخيرية كما قدم الدكتور نيفزات فيرات خبير المساعدات الاجتماعية عن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من اجل تخفيف حدة الفقر.
الفقر صناعة بشرية نتيجة فشل سياسات التنمية.. والسكن يستهلك جزءاً كبيراً من إنفاق الأسر
باحث يحذر من «بطالة الشباب» وانعكاساتها الخطيرة على نسب الجريمة وضعف الانتماء الوطني
 

انقطاع الكهرباء عن عدد من الأحياء في شقراء والقرائن

أمطار خفيفة إلى متوسطة على الغربية والجنوبية وأجزاء من الوسطى والحرارة تبدأ بالارتفاع التدريجي على معظم المناطق


الأمطار بشقراء
 
المناطق - علي العطاس - واس تصوير - حسن المرجان

هطلت امس أمطار خفيفة إلى متوسطة على مكة المكرمة شملت معظم أحيائها والقرى التابعة لها.
كما هطلت امطار خفيفة الى متوسطة على محافظة الطائف شملت مدينة الطائف والشفا والحوية والهدا والحلقة والكر والسيل الكبير وعشيرة ارتوت على اثرها الارض.
وهطلت أمطار غزيرة على منطقة الباحة شملت مدينة الباحة ومحافظات بلجرشي والمخواة وقلوة والمندق. كما شملت الامطار مراكز شرى وبالشهم وبني كبير وبيضان وبني حسن وبلخزمر والحجرة والرميضة وجردا بني علي وباللسود وآل سويدي ويبس وناوان وغامد الزناد، سالت على إثرها الأودية والشعاب. من جهة اخرى هطلت أمطار على مركزي القاعية وضواحيه التابعة لمحافظة الدوادمي ارتوت على إثرها الأرض.












كما هطلت أمطار غزيرة إلى متوسطة على منطقة عسير شملت محافظة بلقرن ومراكز عفراء والبشائر والحريضة.
وهطلت أمس الاول أمطار من متوسطة إلى غزيرة على منطقة القصيم شملت مدينة بريدة ومحافظات عنيزة والرس والمذنب والبكيرية والبدائع ورياض الخبراء والشماسية. كما هطلت أمطار من خفيفة إلى متوسطة على مراكز الخبراء وعقلة الصقور ودخلة وأبانات وعطاء والفوارة وصبيح والبتراء والدليمية والذيبية وقصيباء والظاهرية وأم حزم. وهطلت امطار غزيرة يوم امس الاثنين على محافظة شقراء حيث شملت شقراء واشيقر والقصب وعدد من المراكز التابعة للمحافظه وقد ارتوت على اثرها الارض والرياض في مراكز المحافظة.. جعلها الله امطار خير وبركة وعم بنفعها اوطان المسلمين هذا وقد شهد هطول الامطار انقطاع الكهرباء عن عدد من الاحياء في شقراء والقرائن..
ويتوقع ان تكون حالة الطقس سماء غائمة جزئيا الى غائمة أحيانا على جنوب المملكة والأجزاء الجنوبية من المنطقة الشرقية وما زالت الفرصة مهيأة لهطول أمطار عليها تتخللها خلايا رعدية ممطرة على مرتفعات عسير والباحة وجازان ومنطقة نجران مع فرصة لتكون الضباب على تلك المناطق، وتبدأ درجات الحرارة بالارتفاع التدريجي على معظم المناطق.

الذهب يسجل أدنى مستوى في 10 أسابيع

 

توقعات بطلب قوي على الذهب في آسيا
 
سنغافورة - رويترز :
 
سجل سعر الذهب في المعاملات الفورية أدنى مستوياته في عشرة أسابيع اليوم مع تراجع الطلب على المعدن النفيس كملاذ آمن في ظل صدور بيانات اقتصادية قوية من أوروبا إلا أن من المتوقع أن يلقى الذهب دعما من شح المعروض والطلب الفعلي القوي على الشراء في آسيا.

وارتفعت الطلبيات الصناعية الجديدة في منطقة اليورو على نحو أكبر من المتوقع في نوفمبر تشرين الاول لتؤكد قوة انتعاش القطاع الصناعي بالمنطقة.

وتراجع سعر الذهب في المعاملات الفورية دون 1330 دولارا للاوقية للمرة الأولى في عشرة أسابيع ثم ارتفع إلى 1332 دولار للاوقية لكنه لا يزال متجها نحو تسجيل تراجع لليوم الرابع على التوالي.

وتراجع سعر العقود الآجلة للذهب الامريكي نحو واحد بالمئة إلى 1332 دولار، فيما تراجع سعر الفضة إلى 26.64 دولار للاوقية مسجلا أدنى مستوى في نحو شهرين.

إحباط تهريب 156 كيلو جرماً من الحشيش بنجران

 

 
نجران - واس:
 
تمكنت الدوريات التابعة لحرس الحدود بمنطقة نجران من إحباط عدد من عمليات التهريب خلال الأيام الثلاثة الماضية والقبض على 9 أشخاص بحوزتهم مادة الحشيش المخدر تزن أكثر من 156 كجم .
وأوضح قائد حرس الحدود بـمنطقة نـجران أن إحباط هذه العمليات تدل على استشعار رجال حرس الحدود للمسؤولية والحرص على أمن الوطن منوها بمتابعة سمو أمير منطقة نجران ودعمه لرجال حرس الحدود بالمنطقة .

بن همام: الفيفا في حاجة إلى دماء جديدة


بن همام كان في الماضي يعد أحد المعارضين الرئيسيين لبلاتر

 
الدوحة - د ب أ :
 
قال القطري محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أن الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) يحتاج إلى "دماء جديدة" وأكد أنه طلب منه الترشح ضد رئيسه الحالي جوزيف بلاتر في الانتخابات التي تجرى في 31 مايو المقبل.
وقال بن همام في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية "إذا كنت تسألني ما إذا كان مسئولون في عالم الكرة طالبوني بالترشح ضد بلاتر، أقول لك نعم.. لكنني لا أعتقد أنني الوحيد الذي طلب اليه ذلك".
ودافع بن همام عن اسلوب بلاتر (رئيس الفيفا منذ 1998) في وجه اتهامات بالفساد ، غير انه اردف "كلما طال المقام بالمرء في منصب ما ، كلما قلت قدرته على الدفاع عن المنظمة التي ينتمي إليها. الأفضل للمنظمة هو أن تحظى دائما بأناس ودماء جديدة".
وقال بن همام (61 عاما) عضو اللجنة التنفيذية بالفيفا "الآن مضى على السيد بلاتر 12 عاما كرئيس (للفيفا). رغم أنه شخص جاد وأمين في طريقته لمكافحة الفساد ، سيواجه دوما أناسا لا يعتقدون في الطريقة التي يدبر بها الأمور. لذلك أرى أن التغيير ضروري".
يعد بن همام الذي كان في الماضي أحد المعارضين الرئيسيين لبلاتر الرجل القوي وراء فوز ملف قطر بتنظيم مونديال 2022 ، وقال "الرئيس بلاتر مثله مثل أي رئيس آخر، يبقى في نفس المنصب أعواما طويلة ، يظل عرضة للانتقادات ، بصرف النظر من أين تأتي".

مظاهرات واسعة في لبنان ضد مرشح حزب الله

الحريري دعا لاحتجاجات على فرض "ميقاتي" لرئاسة الحكومة


 

مناصرو الحريري يتحضرون لـ
 
طرابلس - أ. ف. ب:
 
تجمع الاف الاشخاص الثلاثاء في طرابلس في شمال لبنان للمشاركة في "يوم غضب" دعا اليه سعد الحريري احتجاجا على ما يعتبره "فرضا" من جانب حزب الله الشيعي للمرشح نجيب ميقاتي في رئاسة الحكومة.
في الوقت نفسه، يقوم مناصرون لرئيس حكومة تصريف الاعمال بقطع طرق واحراق دواليب في بيروت وعلى الطريق الساحلي المؤدي الى الجنوب، وكانت المحكمة في اساس الخلاف بين الفريقي السياسيين الاساسيين على خلفية تقارير تشير الى احتمال توجيه الاتهام في جريمة اغتيال الحريري الى حزب الله.
وكانت حركة احتجاجات واسعة عمت مساء الاثنين مناطق عديدة من لبنان بعد ان اتضح ان الاستشارات النيابية التي بدأها رئيس الجمهورية ميشال سليمان تتجه نحو ترجيح كفة رئيس الحكومة الاسبق نجيب ميقاتي المدعوم من حزب الله وحلفائه، على سعد الحريري، الشخصية السنية الاكثر شعبية.
وحصل ميقاتي على تأييد 65 نائبا لبنانيا من 128 يشكلون اعضاء البرلمان، لترؤس حكومة جديدة، بحسب تعداد اجرته وكالة فرانس برس الثلاثاء واستند الى تصريحات النواب.



 



 



 



 




المسؤولية الاجتماعية لرجال الأعمال المهمة أكبر من فلاشات المصالح!

يواجهون تحديات البطالة والتأهيل ودعم الأسر المنتجة والمشروعات الصغيرة

 

المشاركون في الندوة يتحدثون عن أهمية تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتحقيق أهداف التنمية، ويظهر الزميل الجفن خلال إدارته للندوة
 
بريدة، أدار الندوة - منصور الجفن

تتبادر إلى الذهن دائماً أسئلة مهمة حول دور رجال الأعمال تجاه المسؤولية الاجتماعية، وماذا يريد المجتمع من رجال الأعمال؟، وهل قطاع رجال الأعمال لا يزال مقصّرا في خدمة المجتمع أم أنه قد أدى دوره كما يجب؟..
تلك الأسئلة المثارة يتطلب الإجابة عنها معيار يمكن من خلاله قياس هذا الدور وفاعليته في المجتمع، وحتى يتم بناء هذه الآلية للتقويم، ومستوى وحجم هذا التفاعل؛ فسوف تظل مشكلة "البطالة" وطوابير العاطلين عن العمل في المملكة مؤشرا أحمر يتجه نحو اتهام رجال الأعمال والمنظمات التجارية والصناعية بالتقصير، وعدم تقديم المساهمة الفاعلة في حل هذه الإشكالية، التي يُستغرب وجودها في بلدِ يشهد نمواً كبير كالمملكة؛ يعتمد على تنفيذ مشاريعه التنموية على الملايين من العمالة الوافدة.
هذا من جانب، أما الجانب الآخر فهو دور رجال الأعمال في تحفيز الشباب إلى الدخول في منظومة رجال الأعمال، وتمويل مشروعاتهم الاقتصادية على مختلف أنشطتهم، وما يشوب هذا الجانب من ضبابية وعدم وضوح.
والجانب المهم أيضاً هو دعم رجال الأعمال الهيئات والمنظمات الإنسانية في المجتمع، وتنمية مداخيل الأسر الفقيرة، ودعم الصناديق الاجتماعية والإنسانية، ومع أنّ هذا الجانب حقيقةً يحظى بمستوى مقبول من بعض رجال الأعمال، إلاّ أن ما يقدم في هذا المجال ليس هو المأمول، وبالتالي يجب أن يكون هناك دعم جماعي من كافة رجال الأعمال للعديد من المناشط الاجتماعية والإنسانية في كافة أنحاء المملكة، وهنا يعول المجتمع على قطاع رجال الأعمال أن يستثمر خطط وبرامج التنمية بما يعود على الوطن وأبنائه بالفائدة، التي يتمنى المجتمع ألا تكون محصلتها النهائية تصب دائماً في سلة مدخرات رجل الأعمال لوحدهم، بل أن يتم تجيير عطائها ليكون شاملاً لأفراد المجتمع كافة وبيئته الإنتاجية الشاملة، وبالتالي التخلص من الفقر المصطنع والقضاء على دوافع الجريمة بكافة أشكالها.










صندوق الحرفيات
بداية تحدث «صالح كامل» عن دور رجال الأعمال في مساندة الأسر المنتجة ودعم نشاطها، وقال:»دعني أولاً أؤكد على أهمية مشروع الأسر المنتجة في تغيير الواقع الاقتصادي لكثير من الأسر ودعم الاقتصاد الوطني أيضاً؛ فالمشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر يمكن أن تكون إضافة قوية للاقتصاد الوطني في حال توفرت لها البيئة التنظيمية والتشريعية الملائمة، وكذلك ثقافة المجتمع نحو هذه الأعمال والأنشطة التجارية، وإذا ما وجدت قنوات لتمويلها ومساندتها فنياً من خلال الاستشارات الفنية، حيث كانت قضية دعم الأسر المنتجة حاضرة في اجتماع مجلس الغرف الأخير بمنطقة القصيم، وأعلنّا عن تأسيس صندوق لدعم الحرفيات في جميع مناطق المملكة من خلال جمعية حرفة التعاونية بالقصيم، والتي نود أن نسجل صوت إعجاب وإشادة بأنشطتها وعملها المميز»، مشيراً إلى أنّ رجال الأعمال ممثلين بالغرف التجارية ومجلس الغرف السعودية يضطلعون بدورهم في هذا الجانب لكن الأمر بحاجة إلى إستراتيجية شاملة تأخذ في اعتبارها كل المعطيات السابقة.
قصور إعلامي
فيما أشار «د.العريني» إلى أنّ الدعم المقدم للأسر المنتجة يتم بصورة جيدة بمنطقة القصيم متى ما عرف رجال الأعمال بهذه المنشآت كما هو في كافة مناطق المملكة، ولكن الذي يحدث عادةً أن لا تكون الدعاية التي تقوم بها تلك المنشأة كافية أو متبعة الطريقة التي يقتنع بها رجال الأعمال، منادياً دائماً بالاتصال المباشر فهو أفضل السبل لمثل هذا الدعم وليس الرائي كالسامع.
الخطوة المباركة
فيما أكد «د.الخميس» على أنّ لرجال الأعمال كذلك دورا مشهودا يشكرون عليه في مساندة الأسر المنتجة ودعم أنشطتها، وإن كان الطموح إلى دور أكبر، ولعل الخطوة المباركة التي أعلنها الشيخ صالح كامل رئيس مجلس الغرف السعودية؛ لتأسيس صندوق وقف خيري للجمعية النسوية متعددة الأغراض (حِرفة) في مدينة بريدة برأس مال قدره خمسون مليون ريال؛ سيفتح المجال واسعاً أمام رجال الأعمال وأصحاب الأيادي البيضاء للمزيد من الإسهامات الفاعلة في تعزيز دعم الصناديق الإنسانية والاجتماعية المتخصصة، التي تقدم خدماتها لقطاعات واسعة من مختلف فئات وشرائح المجتمع عبر المؤسسات الأهلية والجمعيات الخيرية المهتمة برعاية وتدريب وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، الأمر الذي يجعل المجتمع يعيش في حالة مثالية من الترابط والتكافل الاجتماعي تسير فيه جهود الدولة جنباً إلى جنب مع إسهامات القطاع الخاص وبتناغم جميل لدعم مشروعات التنمية الاجتماعية والاقتصادية، والاهتمام بالعنصر البشري كهدف أساسي لعملية التنمية الشاملة وتتضافر مساعي رجال الأعمال فيما بينهم لوضع معالجات قابلة للتنفيذ والتطبيق على الواقع العملي لتوطين الوظائف وتخفيف مشكلة البطالة.







توفير الدعم
فيما يرى «المنجم» بأنه يمكن لرجال الأعمال لعب دور الحاضنة للأسر المنتجة، وتوفير الدعم المادي والمعنوي وتقديم النصح والمشورة لها لمزاولة نشاطها وتحقيق أهدافها، متطلعاً لدور أكبر يلعبه رجال الأعمال في دعم تلك الأسر، والتي تأكد خلال السنوات السابقة أهميتها في تحقيق الأهداف التنموية مما يجعلها أكثر حاجة للدعم، كما أنّ وجود أسر منتجة يمثل نقلة نوعية في ثقافة المجتمع السعودي.
شراكة قوية
وعن دور رجال الأعمال في دعم مشروعات التنمية قال «الجريسي»: «إنّ رجل الأعمال مواطن قبل كل شيء، وعليه واجب خدمة الوطن في أي مجال يتاح له، والتنمية عادة ترتكز على عدة ركائز منها الجانب الاقتصادي والمشروعات التنموية»، مشيراً إلى أنّ هذا ولله الحمد ملموس في بلادنا ولعب القطاع الخاص دوراً رئيساً في خطط التنمية بفضل الله ثم بفضل الثقة التي منحت له من ولاة الأمر، وكان لمشاركة القطاع الخاص في مشروعات التنمية أثرها الكبير في نمو وتوسع النشاط الاقتصادي في بلادنا وتزايدت خبرات القطاع، لاسيما مع توجه المملكة إلى الاستخدام الموسع لمنجزات العلوم والتقنية في جميع المجالات الإنتاجية والخدمية، مضيفاً بأنّ القطاع الخاص السعودي يعد من أقوى القطاعات على المستوى العربي والشرق أوسطي، وهو شريك في تعزيز توجهات الدولة وفي تنوع مصادر الدخل، وقد حقق إنجازات مهمة على هذا الاتجاه سواء في مجال الصناعة أو التجارة.








شبان أثبتوا نجاحهم في خطة التأهيل داخل شركة الإليكترونيات




وعلق «المنجم» مؤكداً على أنّ رجال الأعمال في إطار القطاع الخاص؛ يلعبون دوراً كبيراً في دعم مشروعات التنمية، وذلك من خلال اضطلاعهم بتنفيذ المشروعات التي تطرحها الدولة أو التي يبادر بطرحها القطاع الخاص، والعلاقة بين الدولة والقطاع الخاص علاقة شراكة لا يمكن فصلها.
مزايا محفزة
وعن هذا الدور، أوضح «د.الخميس» بأنّ لرجال الأعمال دوراً كبيراً وواضحاً في دعم مشروعات التنمية بكافة مجالاتها، ويتجسد هذا الدور بشكل جلي من خلال الإسهام الفاعل والمشاركة المتميزة لرجال الأعمال في عملية التنمية الشاملة التي تشهدها جميع مناطق المملكة، وتنفيذ المشروعات الصناعية والاجتماعية والخدمية والسياحية، وهذا يعود إلى المزايا البيئية والمحفزات الاستثمارية التي وفرتها الدولة لمشاركة القطاع الخاص في جهودها الرامية إلى إحداث نقلة نوعية في مختلف المجالات، وخلق فرص عمل أفضل أمام العمالة الوطنية المؤهلة والمدربة في منشآت القطاع الخاص وبما يتناسب مع طبيعة نشاطها يترجم غاياتها وأهدافها في العملية التنموية.
تضافر الجهود
وأشار «د.الخميس» إلى أنّ الواقع يؤكد أنّ لرجال الأعمال بصمات ملموسة في مشروعات التنمية وذلك بتضافر جهود التعاون المشترك مع الجانب الحكومي الذي يتطور يوماً بعد يوم وتأتي نتائجه وثمراته لتصب في صالح ازدهار الوطن ورخاء المواطن على حد سواء حيث يرتبط رجال الأعمال بعلاقات متميزة وبناءة مع مختلف الجهات الرسمية لخدمة الصالح العام وهذه العلاقات الثنائية تقوم على قاعدة متينة وتستند إلى مبدأ واحد وهو أنّ الجميع شركاء في التنمية.
وقال: «إننا نطمح إلى المزيد من علاقات التعاون المشترك بين القطاع العام والخاص بما يصب في اتجاه تعزيز العملية التنموية بمجملها وفق الخطط المرسومة لها لتحقيق طموحاتها المنشودة، ولعل هذا هو بالتحديد ما أكد عليه سمو أمير منطقة القصيم الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز لدى لقائه رجال الأعمال والشخصيات الاقتصادية التي زارت المنطقة مؤخراً بمناسبة انعقاد الاجتماع الثاني والسبعين للمجلس».
جذب الاستثمارات
وأوضح «د.الخميس» أنّ لجنة تنمية الاستثمارات في منطقة القصيم تقوم في هذا المجال بدور فاعل لجذب استثمارات كافية؛ تسهم في تحقيق نمو اقتصادي مستمر بالاستفادة المثلى من عناصر القوة التي تتميز بها البيئة الاستثمارية والمزايا التحفيزية لها، وإيجاد إطار عمل صحي وتنافسي لمختلف الشركات الاستثمارية المحلية والعالمية، ووضع آليات نظامية تضمن استمرار وتواصل الجهود المشتركة وبكفاءة عالية لتنمية الفرص الاستثمارية ودعم اتجاهات العملية التنموية على مستوى المملكة.






 
سيدة تنتظر دعم رجال الأعمال بفتح مشغل خياطة لزيادة دخلها وتطوير قدراتها
 




دعم الدولة
ويعلق «د.العريني» أنّ مشروعات التنمية بوجه عام  تنبني في الأساس على رجال الأعمال، حيث إنّ هذه المشروعات هي المصدر الصناعي والتجاري في البلدان بشكل أساسي؛ فمتى دعمت الدولة هذه الفئة وهذا التوجه؛ نمت البلاد وتطورت وازدهرت ويمكن رؤية ذلك في النهضة المتسارعة التي تعيشها المملكة وكذا ما حدث في ماليزيا أو كوريا الجنوبية أو تايوان أو اليابان وكذا في غيرها من الدول.
الفرص الوظيفية
ونظراً لأنّ المجتمع يتساءل عن دور رجال الأعمال في مساعدة الشباب وخلق الفرص الوظيفية لهم داخل منظومة القطاع الخاص، قال «صالح كامل»: «لقد أجابت خطة التنمية التاسعة على هذا التساؤل في تقييمها لأداء القطاع الخاص، فقد أشارت الخطة إلى ارتفاع الفرص الوظيفية التي وفرها القطاع الخاص بمعدلات فاقت المعدلات المستهدفة في الخطة الثامنة، حيث زادت العمالة الموظفة في القطاع الخاص من 6.1 مليون موظف عام 2004م إلى 6.9 مليون موظف عام 2009م، يمثلون حوالي 84.3% من إجمالي العمالة في المملكة، وبذلك بلغ معدل النمو المحقق في التوظيف لدى القطاع الخاص حوالي 2.5% في المتوسط سنوياً. أيضاً ارتفع عدد السعوديين العاملين بالقطاع الخاص من 2.4 مليون موظف عام 2004م إلى حوالي 2.8 مليون موظف عام 2009م، غير أنّ طموحنا يفوق ما تم تحقيقه ونأمل أن يسهم القطاع الخاص في توفير نسبة أكبر من الوظائف خلال الخمس سنوات القادمة».
فيما علق «المنجم» قائلاً: «إنّ خلق الوظائف والسعودة خيار استراتيجي لنا منذ القدم ويعمل لدينا قرابة 3000 مواطن ومواطنة»، مضيفاً بأنّ الاضطلاع بأي مشروع وتنفيذه يخلق فرص عمل تؤدي إلى تقليص نسبة البطالة ومكافحة كل الظواهر السالبة التي تفرزها ظاهرة البطالة.
دعم الصناديق
وعن الجهد الذي قدمه رجال الأعمال تجاه دعم الصناديق الإنسانية والاجتماعية، أكد «صالح كامل» على أنّ قطاع الأعمال السعودي يُعد من القطاعات الخاصة الرائدة في مجال دعم الصناديق الإنسانية والاجتماعية والمشروعات ذات الصلة بتنمية المجتمع، وقد برز مؤخراً وبقوة مفهوم المسؤولية الاجتماعية للشركات، وبات يحظى باهتمام بالغ لتقنين وتنظيم دور القطاع الخاص في قضايا المجتمع بحيث يكون هذا الدور ملموساً ويمكن قياسه، وعلى أساسه يصبح لدى المجتمع ثقافة بهذا المفهوم، وبالدور المطلوب من مؤسسات القطاع الخاص القيام به؛ لدعم تنمية المجتمع ليس على سبيل التبرعات بل على شكل مشاريع وبرامج وأنشطة تساعد على النهوض بالمجتمع وتوفير فرص العمل لأفراده وتأهيلهم وهذا هو النموذج الذي يجب أن يسود اليوم في العلاقة بين القطاع الخاص والمجتمع، مشيراً إلى أنّهم في مجلس الغرف السعودية يعملون بشكل مهني وجاد على تأكيد مفهوم المسئولية الاجتماعية لدي رجال الأعمال.









مسؤولية اجتماعية
وأوضح «المنجم» أنّ فكرة المسؤولية الاجتماعية المؤسسية أمر قديم في المجتمع السعودي من خلال التكافل والتراحم؛ إلاّ أنّ الضوء لم يسلط عليها بصورة كافية، والاعتقاد بأنّ المسؤولية الاجتماعية لرجال الأعمال أمر حديث فيه ظلم لرجال الأعمال الذي لا يرغب أكثرهم التباهي بما يقدمونه من أعمال خيرية وإنسانية وهذا أمر ينسجم مع القيم والمبادئ الإسلامية، وقد تشرب رجال الأعمال بها، كما أن كثيراً منهم يشارك في الصناديق الإنسانية والاجتماعية سواء كانت عامة أو متخصصة.
مساندة خطة التنمية
وعن دور القطاع الخاص بالمساهمة في تحقيق أهداف خطة التنمية التاسعة على الوجه المطلوب قال «د.السلطان»: «لقد كان تقييم خطة التنمية للقطاع الخاص بوجه عام ولمجلس الغرف السعودية على وجه الخصوص واقعياً ودقيقاً، حيث أكد على الدور الريادي الذي قام به مجلس الغرف من خلال خطة التنمية في تأكيد حضور القطاع الخاص على المستوى المحلي وفى تطوير علاقات المملكة الاقتصادية على المستوى الدولي»، مشيراً إلى أنّ القطاع الخاص ومجلس الغرف والغرف السعودية؛ سيعملون خلال الفترة القادمة على تطوير خطط وبرامج المجلس والغرف حول تطوير القطاعات النوعية بالقطاع الخاص، وتنمية العلاقات الاقتصادية الخارجية، وتبني قضايا تطوير المنشآت الصغيرة، وتنمية الصادرات غير النفطية، والمساهمة في تطوير الأنظمة، وتشجيع توظيف العمالة السعودية بالقطاع الخاص وتعزيز التنافسية لدى القطاع الخاص السعودي بما في ذلك تأكيد مبادئ الجودة وتخفيض التكلفة وخدمة المستفيدين، مؤكداً على أنّ ذلك سيتم على ضوء أهداف وتوجهات خطة التنمية التاسعة والسياسات الاقتصادية التي ستتبعها الدولة لتحقيق أهداف هذه الخطة حتى عام 2014م.
تحقيق الأهداف
وأوضح «د.السلطان»: أنّ مجلس الغُرف سيركز خلال السنوات القادمة في عمله وتوجهاته أيضاً على الآليات التي تعمل على تحقيق الأهداف المرجوة من القطاع الخاص في خطة التنمية خلال الفترة 2010م 2014م، وفي مقدمتها تسريع نمو القطاع الخاص وزيادة مساهماته في الناتج المحلي الإجمالي، وتحقيق التكامل بين المبادرات الحكومية والخاصة، وزيادة إسهام القطاع الخاص في تنمية المرافق والخدمات العامة وتحسين الإنتاجية والمقدرة التنافسية، وتوفير متطلبات التطوير التقني والتوجه نحو الاقتصاد المبني على المعرفة، وتعزيز المناخ الاستثماري وتذليل معوقات الاستثمار، وكذلك تكثيف جهود المجلس والغرف للارتقاء بقدرات القطاع الخاص الوطني؛ ليتمكن من التعامل بكفاءة ومرونة مع المتغيرات والمستجدات على الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية.








نهج إصلاحي
وأشاد «د.الخميس» بالخطوة المتميزة التي اتخذها مجلس الوزراء بإقرار واعتماد الأهداف العامة لخطة التنمية التاسعة، وما تضمنته من حزمة مشاريع عملاقة، والتي سيكون للقطاع الخاص فيها حظ وافر للمشاركة الفاعلة في تنفيذ اتجاهات الخطة، وفتح مجالات واسعة للاستثمار والتعاون المشترك بين القطاعين العام والخاص، موضحاً بأنه على ثقة كاملة بأنّ تلك الجهود سوف تؤتي ثمارها في المستقبل القريب، وستتضافر الجهود المخلصة لإنجاح وتحقيق الأهداف التي تسعى إليها الخطة وتترجم على أرض الواقع عبر حزمة من الإجراءات التي ستواكب مرحلة التنفيذ الفعلي لخطة التنمية التاسعة، وزيادة القدرة التنافسية بين الشركات، وتحسين بيئة العمل وتوطين الوظائف، وتوفير فرص عمل أفضل للمواطنين، خصوصاً وأنّ الخطة جاءت ملبية للاحتياجات ومناسبة لمتطلبات المرحلة الراهنة ومواكبة لمتغيراتها على المستويين المحلي والخارجي.
حضور قوي
وقال «د.العريني»: «إنّ خطة التنمية التاسعة ترتكز على القطاع الخاص بشكل رئيس فهذا القطاع هو من يقوم بالتشييد والبناء في جميع المناحي المختلفة اقتصادياً واجتماعياً وزراعياً وصحياً وتربوياً، وهو المعول عليه تحقيق أهداف هذه الخطة بعد الدعم الذي تقدمه الدولة له وتسانده فيه فهو جزء لا يتجزأ من هذا الكيان الاقتصادي السعودي العملاق الذي يتطلب أن يكون له حضور قوي فيه».
مساواة وعدل
ونوّه «المنجم» بخطط التنمية، مؤكداً على أنّ كل خطط التنمية التي تطرحها حكومة خادم الحرمين الشريفين؛ تعد تجسيداً حياً وواقعياً لطموحات وتطلعات المواطن السعودي في مختلف المجالات سواء كانت على صعيد البنية التحتية أو التعليم أو الصحة أو أي مجال آخر، مشيراً إلى أنّ هنالك مسؤولية مشتركة وتضامنية بين القطاع العام والقطاع الخاص، كما أنّ للقطاع الخاص واجبات ومسؤوليات في تحقيق أهداف خطة التنمية التاسعة من خلال تنفيذ المشاريع التي تشتمل عليها تلك الخطة، و بصورة جادة ومسؤولة.
وقال:»لقد حفّزتْ وحثّتْ حكومتنا الرشيدة القطاع الخاص للمساهمة في تحقيق خطة التنمية التاسعة والاضطلاع بمسؤولياته في إنجاز المشاريع المطروحة في الخطة، وخصصت موارد مالية لا يستهان بها لتحقيق ذلك، ومن أهم عوامل نجاح السعودة أنْ يُراعى عند إقرارها من قبل وزارة العمل إمكانية تطبيقها على الجميع بالتساوي والعدل لتتوحد بذلك تكاليف الجميع».
















القضاء على البطالة
ونظراً لأنّ لدى عددا من القطاعات المعنية بالشأن الاجتماعي إستراتيجية مستقلة للقضاء على البطالة، مما يتطلب توحيد الجهود والخروج بإستراتيجية عمل موحدة بالتعاون مع الجهات ذات الاختصاص وكذا المهتمة بالتنمية ومنها قطاع رجال الأعمال، علق «د.السلطان» قائلاً: «إنّ عملنا في هذه القضية الوطنية المحورية؛ ينطلق من مرتكزات ثابتة وإستراتيجية عمل واضحة المعالم، حيث يولي المجلس أهمية خاصة لعملية توطين الوظائف في القطاع الخاص، ومن خلال الأمانة المساعدة لشؤون التوطين يعمل المجلس على جعل الغرف التجارية محركات أساسية للتوطين وبناء شراكة إستراتيجية بينها وبين الجهات المعنية بشؤون التعليم والتدريب والتمويل»، مشيراً إلى أنّ المجلس قد قام بعقد عدد من الاتفاقيات تعزز هذا الجانب منها اتفاقيته مع البنك السعودي للاستثمار والادخار، وبرنامج كفالة و المؤسسة السعودية للتعليم والتدريب، والبنك السعودي للتسليف والادخار، وصندوق تنمية الموارد البشرية و مركز الرميزان للذهب وغيرها.
رؤية توفيقية
وأوضح «د.السلطان» بأنّ جهودهم مستمرة لصنع مقاربة عادلة بين طموح الشباب في وظيفة بمزايا مناسبة، وبين رغبة صاحب العمل في شباب مؤهل لتأدية متطلبات الوظيفة، كما تقوم الغرفة ومن خلال الإدارة العامة النسائية واللجنة الوطنية النسائية بدعم توظيف المرأة السعودية، مؤكداً على أنّ الغرفة نفذت مشروع «العمل من المنزل» الذي يتم من خلاله منح تصاريح نظامية لمزاولة بعض الأنشطة التجارية الصغيرة، إضافةً لمشروع «وظّفها»، والذي يهدف إلى تشجيع منشآت القطاع الأهلي على فتح أقسام نسائية لتوظيف السعوديات، والتنسيق بينهم وبين الجهات الداعمة للتوظيف والتدريب.









المهنة أولاً
وأشار «د.السلطان»: إلى أنّ رؤية الغرفة تنطلق في تعزيز عملية توطين القوى العاملة في القطاع الخاص من خلال أربعة محاور هي التوظيف الإيجابي، والتأهيل والتدريب، ودعم المستثمرين الشباب، ورفع الوعي بأخلاقيات العمل، مؤكداً على أنّ مفهوم التوظيف المجرد بات لا ينسجم مع الواقع الحالي، وأنّ المطلوب الآن هو «المهننة»، وتعني تطوير القدرات المهنية والسلوكية والإدارية للشباب السعودي حينها سيجدون طريقهم لأفضل المواقع بالشركات والمؤسسات.
التوظيف الحقيقي
وشدّد «د.العريني» على دور رجال الأعمال عامة، مشيراً إلى أنهم يبذلون ما في وسعهم بهذا الخصوص، ولكن يتطلب أن يكون هناك تزاوج بل تمازج تام بين القطاع الخاص والجهات الحكومية بهذا الخصوص، وأن يكون هذا التواصل مبنياً على حسن النية بين الطرفين ومبني أيضاً على المصلحة المشتركة، وأن يكون هناك متابعة جادة وحقيقية لتوظيف السعودي وزيارات عمل متبادلة، ودعماً فعلياً للجهات التي تقوم بالتوظيف الحقيقي للشباب الوطني، حيث لا يرى «د.العريني» نجاحاً فعلياً لما هو قائم الآن، كما يعتقد أنّ صندوق الموارد لم يعط ثماره بالشكل المطلوب؛ لأنّه يعمل بروتين العمل الحكومي المعهود.






حسن المعاملة
ودعا «المنجم» إلى الاهتمام بالسعودة باعتبارها خياراً إستراتيجياً؛ لأنّها في واقع الحال هي الحل الاقتصادي الأمثل على المدى الطويل، مشيراً إلى أنّ أهم عناصر نجاح السعوديين بالعمل هو الاهتمام بهم ومعاملتهم وكأنّهم أبناء وبنات لنا، قائلاً: «إننا نجحنا في هذا المجال وهم يقدمون مستوى وأداء رائعيين يتفوقون به على كثير من أقرانهم من الجنسيات الأخرى؛ إلا أنني أود أن أشير في هذا المقام إلى أهمية ارتباط مخرجات التعليم بالتنمية واحتياجات سوق العمل، وضرورة وجود خطط للتدريب قبل التخرج والاستفادة من تجارب وخبرات الدول الأخرى في هذا الصدد، ومواكبة ظروف العصر وتطوراته دون المساس بثوابتنا».
شركاء في التنمية
وحول أهمية الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص في التنمية، أكد «الجريسي» على أنّ الشراكة بين القطاعين العام والخاص؛ تُعدُ شراكة لخدمة الوطن، وأثمرت عن كثير من اإنجازات، منوهاً بمدى التناغم والتجانس في كثير من المجالات بين القطاعين لاسيما تلك المجالات التي لها علاقة مباشرة في التنمية، مشيراً إلى أنّ القطاع الخاص؛ أسهم بدور فاعل في دفع مسيرة النمو الاقتصادي، فعلى سبيل المثال حقق قطاع الصناعات التحويلية غير البترولية في المملكة نمواً قدره 5.4 في المائة خلال عام 2008، وزادت مساهمة القطاع الصناعي في صادرات المملكة من السلع غير البترولية، إذ بلغت قيمة الصادرات السلعية غير البترولية 115 مليار ريال في العام 2008، بزيادة قدرها 10 في المائة عن العام السابق، وذلك بعد أن حققت الصناعات المعتمدة على المنتجات النفطية مثل الصناعات البتروكيماوية والأسمدة نجاحاً كبيراً على مستويات الأسواق العالمية، مؤكداً على أنّ عدد مشاريع الصناعات التحويلية والمشاريع الصناعية في المملكة بلغ الآن نحو 4000  يعمل فيها قرابة 415 ألف شخص.
تعزيز الشراكة
وأوضح «الجريسي» أنّ القطاع الخاص حريص على تعزيز هذه الشراكة مع القطاع الحكومي، وأنّ لديهم تنسيقات وعملا مشتركا وزيارات متبادلة، وأنهم حريصون على العمل سوياً تجاه كل القضايا الوطنية والتي منها توطين الوظائف وتعزيز المسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاص، مضيفاً: «إننا سعداء بأن نجد كل التعاون من المسؤولين بالقطاع الحكومي سواء على مستوى الوزراء أو الوكلاء».
همزة وصل
وعلق «د.السلطان» قائلاً: «أعتقد أنّ الشراكة بين القطاعين تسير بشكل جيد جداً فهنالك برامج متعددة يتم تنفيذها حالياً بين مجلس الغرف السعودية والقطاعات الحكومية المختلفة، وللمجلس دور ومشاركة فاعلة فيما يتعلق بصياغة الأنظمة والقرارات ذات العلاقة بالقطاع الخاص من خلال تقديم مذكرات وأوراق عمل للجهات المعنية تتضمن مرئيات القطاع تجاه قضايا أو أنظمة معينة»، مشيراً إلى أنّ مجلس الغرف قد استطاع فتح قنوات اتصال عديدة مع الجهات الرسمية تمكن عبرها من نقل تطلعات القطاع العام لصانعي القرار الاقتصادي وبالمقابل إيصال ما يصدر من أنظمة وقرارات للغرف التجارية.
وأشار «المنجم» إلى أنّ ولاة الأمر أدركوا أهمية تعزيز العلاقة بين القطاع العام والقطاع الخاص وتقصير الفجوة بينهما، وهما جناحان لا يمكن التحليق بواحد منهما، ولذلك فالشراكة قائمة بينهما ومرشحة لمزيد من النمو والازدهار خلال السنوات القادمة.





دور القطاع الخاص تجاه خطة التنمية التاسعة

أشار "د.فيصل الخميس" إلى أنّ خطة التنمية التاسعة أكدت على مواصلة نهج الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي، وترسيخ مبادئ الشفافية والمساءلة، ودعم مؤسسات المجتمع المدني، وتطوير قدرة قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ومساعدتها على زيادة حصة مساهمتها في الناتج المحلي، بالإضافة إلى الاهتمام بالعنصر البشري، وزيادة مشروعات الإسكان ومخصصات الصحة والتعليم والتدريب؛ بما يعزز بيئة الاستثمار وآلية أداء الأعمال، مشيراً إلى أنّ ذلك سوف يؤدي في النهاية إلى تنشيط عجلة التنمية الاقتصادية التي بدورها ستعود بالخير والنفع العام على المجتمع بأسره، ومن المؤكد أنّ القطاع الخاص سيقوم بالدور المطلوب منه وعلى الوجه الأكمل؛ لترجمة الغايات وتجسيد الطموحات التي تسعى خطة التنمية التاسعة إلى تحقيقها في مختلف مجالات التنمية والوصول بالوطن والمواطن إلى أعلى درجات الرقي والتقدم والازدهار.





تخصيص محفظة بقيمة 200 مليون ريال لدعم الأسر المنتجة والمشروعات الصغيرة


أوضح الشيخ "صالح كامل" أنّ مجلس الغرف قام بتوقيع اتفاقيات تدعم الأسر المنتجة والمشروعات الصغيرة ومنها الاتفاق مع البنك السعودي للتسليف والادخار بتخصيص محفظة بقيمة 200 مليون ريال؛ لتمويل المنشآت الصغيرة والناشئة وشباب الأعمال والأسر المنتجة، كما تم الاتفاق مع صندوق تنمية الموارد على تخصيص مبلغ ثلاثة آلاف ريال شهرياً للمبادرين ولمدة سنتين، كذلك توقيع اتفاقية مع صندوق تنمية الموارد البشرية لدعم ملاك المنشآت الصغيرة، وهناك دورات تقدم من خلال الغرف موجهة لصغار المستثمرين وغيرها من البرامج الأخرى، كما تم تنظيم دورات تدريبية لأصحاب المنشات الصغيرة وندوات حول الشركات العائلية، وإصدار حقيبة المستثمر الناشئ.
وأكد على أنّ قضية دعم صغار المستثمرين محل اهتمام كبير من مجلس الغرف؛ لأنّهم يمثلون رجال الأعمال في المستقبل ويمكن لمشاريعهم الصغيرة أن تنمو وتصبح أعمالا تجارية كبيرة وناجحة، ودعم الغرف لهم يكون من خلال تقديم خدمات التأهيل والتدريب والاستشارات الفنية وتسهيل الحصول على التمويل فقط.




«وَظِّفْها» يفتح «باب الأمل» للعاطلات!

يعد مشروع "وَظِّفْها" الذي أنجزته اللجنة الوطنية النسائية بمجلس الغرف السعودية من أبرز المشروعات التي تعزز عملية توظيف المواطنات في القطاع الخاص، وتهدف اللجنة من خلال هذا المشروع إلى تشجيع منشآت القطاع الأهلي على فتح أقسام نسائية لتوظيف السعوديات والتنسيق بينها وبين الجهات الداعمة للتوظيف والتدريب.
وتقوم فلسفة مشروع "وَظِّفْها" على تشجيع منشآت القطاع الخاص على فتح أقسام نسائية وتذليل الصعوبات التي تواجهها في ذلك، وإيجاد فرص عمل جديدة للفتاة السعودية والتي تقتضيها المسؤولية الاجتماعية، بالإضافة لتوعية منشآت القطاع الخاص حول الدعم المقدم من الجهات الحكومية، مثل صندوق تنمية الموارد البشرية، ومركز الملك فهد الوطني للتوظيف والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني وغيرها، إلى جانب تحقيق قصص نجاح للمنشآت الداعمة لتوظيف النساء.
ويمثل هذا المشروع أهمية خاصة للمرأة السعودية بالترخيص لها نظامياً بمزاولة بعض الأنشطة التجارية الصغيرة لزيادة مشاركتها في التنمية وتوفير فرص عمل ملائمة لظروفها الاجتماعية والاقتصادية، وهو ما سينعكس إيجاباً على تحسين المستوى المعيشي لكثير من الأسر السعودية التي لا تسمح ظروفها بالعمل خارج المنزل.





المشاركون في الندوة





صالح بن عبدالله كامل - رئيس مجلس الغرف السعودية – رئيس الغرفة التجارية الصناعية بجدة








عبدالرحمن بن علي الجريسي - نائب رئيس مجلس الغرف السعودية – رئيس الغرفة التجارية بالصناعية بالرياض








د.فهد بن صالح السلطان -أمين عام مجلس الغرف السعودية








د.يوسف بن عبدالله العريني - رئيس الغرفة التجارية الصناعية بالقصيم










إبراهيم بن عبدالله المنجم - رجل أعمال – ممثل غرفة القصيم بمجلس الغرف السعودية









د.فيصل بن عبدالكريم الخميس - أمين عام الغرفة التجارية الصناعية بالقصيم

الجريسي: تعزيز الشراكة بين القطاعين مهم وأثبت نجاحه في دعم الصادرات غير النفطية

د. العريني: «السعودة» لن نتخلى عنها ولكن نحتاج إلى الحد من «روتين» صندوق الموارد!

د. الخميس: توطين الوظائف لا يتحقق دون تأهيل ودعم المستثمرين الشباب وتنمية الوعي بأخلاقيات العمل

المنجم: وجود أسر منتجة يمثل نقلة نوعية في ثقافة المجتمع.. والدعم أساس النجاح

صالح كامل: تأسيس صندوق لدعم الحرفيات وخطة التنمية التاسعة أكبر شاهد على التوظيف

د. السلطان: «المهنة» في تطوير القدرات والسلوكيات تردم الفجوة بين طموح الشباب ورغبة صاحب العمل

نحتاج إلى «خطة عشرية» يتحقق معها «نوعية المخرجات» في السوق و»التعاون الدولي» وتطوير الأنظمة وتنافسية أسعار المنتجات أمام المستهلكين

وفاء صبيا ضحية الأسيد الحارق تطالب بالإنصاف من زوجها القاسي واستعادة أطفالها

تعيش آثاراً نفسية جسيمة وفاتورة علاجها تتجاوز 200 ألف

 

وفاء ضحية زوج قاسٍ
 
جازان-رؤى مصطفى

لاتزال وفاء ضحية الأسيد الحارق الذي شوه نضارة وجهها وأصاب جسدها بتشوهات خطيرة تعيش وضعا نفسيا صعبا حيث لم يكتف زوجها بحرق جسدها بل مازال يحرق فؤادها على اطفالها حيث لايزال يحتجز اثنين من اطفالها في منزله ويرفض ان تزور اطفالها او تحتضنهم، زرنا منزل وفاء والتقينا بأسرة الضحية حيث تحدثت وفاء عن قصتها وبداياتها مع هذا الزوج عديم الرحمة بالعودة بذكرياتها المثخنة بالجراح قائلة : (عندما تقدم الى اسرتي كان يتمتع بالاستقامة والصلاح بشهادة الجيران فوافق والدي على زواجي منه فاقترنت به وانا عمرى 15عاما وخلال الشهر الاولى من الزواج كانت معاملته طيبة ولكنه بعد فترة تغير ولم يعد ذلك الشاب الملتزم فانتكس وانصهر في شلة من رفقاء السوء ومن حينها وأنا أشاهد وأعيش معه صنوفا وألوانا من العذاب والإهانة ولكني كنت اتصبر، حملت منه مرتين ولكن الحملين توفيا بسبب الاسقاط ثم حملت منه في الثالثة فرزقنا الله ولدا فقلت لنفسي عساه ان يتحسن ويرفق بي في معاملته ولكن كان يزداد سوءا وشراسة ثم مرت الايام ورزقنا الله بولدين ذكرين تباعا فصار معنا ثلاثة اولاد ولكن معاملة زوجي لي حتى مع وجود الاطفال الثلاثة لم تتغير او تتحسن بل زادت سوءا وزاد في اهانتي ومذلتي ولم أر منه يوما حسنا بل كانت اياما مظلمة كان يتلفظ عليّ بألفاظ نابية وقاسية وينعتني بأوصاف خارجة عن حدود الادب رغم انني امرأة ملتزمة اخاف الله وأحافظ على صلواتي كان يعمل ثم فصل من عمله فتضاعفت آلامي وعذاباتي وزاد في شقائي واهانتي واذلالي، كنت اهرب الى منزل اهلي فيأتي الى بيتنا ويضربني امامهم ويشدني بالقوة الى منزله كنت اتحمل جرعات الالم والقسوة كلما شاهدت اطفالي الثلاثة فانا لا اريد ان اخسرهم في احدى الليالي ضربني ثم غادر بكل بساطة ليسهر مع اصدقائه ويعود في ساعات الصباح الاولى ليطلب مني ان اجهز له وجبة العشاء كنت لا ارفض له أي طلب ! لم اسمع منه كلمة شكر بل كانت كل عباراته قاسية وفظة ولاغرابة في ذلك فهي صادرة من قلب لايعرف الرحمة.








وتضيف (وفاء.ر) 25 عاما طوال عشر سنوات لم اعرف أي شكل من اشكال الرحمة والحنان كان يضربني بأي شيء يقابله سواء قطعة زجاج او عصا ولم يرحمني حتى وانا حامل بطفله حيث رفسني بقوة في بطني وكان يريد مني ان اجهض الجنين الذي لازال يتحرك في احشائي ؟؟ كلما عدت الى اهلي وكانوا يرون اثار التعذيب ويسألونني كنت اخفي ذلك عنهم املا في ان يعود الى رشده ويكف عن ايذائي ولكن كل مرة كان يزداد بطشا مستغلا ضعفي وطيبة اهلي ، وتواصل وفاء سرد معاناتها مع زوجها بالقول كان يعدّني شغالة او خادمة لديه كان يحبسني لأوقات طويلة في احدى الغرف ويحرمني من احتضان ابنائي. وفي اليوم الذي ارتكب فيه فعلته الشنيعة وسكب ماء النار عليها تستذكر وفاء تفاصيل تلك الحادثة بقولها: كان يهددني اكثر من مرة بالحرق ولكنني لم اعر ذلك اهتماما لاني لم اكن اتوقع منه ذلك وعند الساعة الثامنة من مساء ذلك اليوم طلب مني تجهيز العشاء له فجهزته ولكنه رماه في وجهي وطلب مني اعادة طهيه على النار مرة اخرى فنفذت له وفجأة وانا اعد العشاء له جاءني في المطبخ ومعه قارورة معبأة بالأسيد كانت موضوعة هناك حيث تفاجأت به يرشني بماء الأسيد في وجهي مباشرة فقلت له حرام لقد احرقتني فلم تزده صرخاتي الا عنادا واستكبارا فهربت الى الصالة ثم تبعني ورش ماتبقى منه على جسدي صرخت واستغثت بأهله فجاءوا وانقذوني من بين براثنه حيث كان ينوي قتلي ؟؟ ثم مباشرة ذهبت الى الحمام لأغسل عيني التي تأثرت بشدة من الأسيد اما ثوبي فقد التصقت تماما بجسدي بعدها نقلت مباشرة الى مستشفى صبيا العام حيث مكثت هناك لخمسة ايام ولم يقف جبروته عند هذا الحد بل هددني بالحرق مرة اخرى بل وامتد تهديده الى اطفالي ان اخبرت الشرطة بامره وانه هو الذي احرقني وعندما وصل احد افراد الشرطة وطلب مني الافادة لم استطع ان اخبرهم بالحقيقة خوفا من بطشه وغيرت اقوالي تحت ضغطه وتهديداته واخبرتهم بقصة مخالفة ومنافية للحقيقة واني اصبت بالحروق بسبب ادوات التنظيف في المنزل ؟؟ بعدها اخرجني من المستشفى على مسئوليته هو ورفض تحويلي الى مستشفى الملك فهد المركزي بجازان لمتابعة علاجي فصبرت واحتسبت وبعد شهرين عاود الكرة مرة اخرى واحرقني بمادة الكلوركس وعضني بقوة في ساعدي وقال لي بالحرف الواحد ( موتك وهلاكك على يدي ؟؟) وصار يعيرني باني بشعة وبان اطفالي يهربون مني لان شكلي يرعبهم وتستذكر وفاء رسالة بعثها لها زوجها طافحة بالتهكم والسخرية ارسلها في عيد الاضحى الماضي ( بمناسبة العيد .. اقول لك انت طالق ) وبحرقة وألم سأظل ابكي على ذكرى وفائي وتضحياتي ولا امل للبكاء على ماتهدم من محيط ذلك الحب المتلاطم في نفسي الذي كنت اكنه لزوجي ووالد اطفالي فلن يحيا الود معه ابدا من جديد.






فقدت ملامح وجهها بسبب ماء النار
 





وتواصل سرد معاناتها :انني كنت وفية معه وناضلت من اجل بقاء بيت الزوجية حتى فقدت ملامح وجهي ولم اعد اعرفه ولم اعد اقوى على النظر مجددا الى المرآة التي كنت اعشقها في زمن صباي ؟؟ اما والدتها تحدثت عن مأساة ابنتها بالقول: ابنتي ذهبت ضحية لانسان لايعرف الرحمة كان يعذبها دوما استغل ضعفنا وسكوتنا كانت تتجاوز عن كل سيئاته وسوء تصرفاته من اجل اطفالها الثلاثة والان تعيش ابنتي وضعا مؤلما وحالتها النفسية صعبة فهي لاتستطيع ان تبصر او تأكل بصورة طبيعية واملنا كبير في اهل الخير في علاجها في احد المراكز الطبية المتخصصة لاسيما وان فاتورة علاجها تفوق مقدرتنا المادية حيث تقدر باكثر من 200 الف ريال ونحن لانملك هذا المبلغ الكبير فظروفنا المادية صعبة ؟؟ .

اطلعنا على نص التقرير الطبي النهائي حيث اكد التقرير الصادر من المستشفى العام بمحافظة صبيا بان (وفاء) تعاني من تشوهات ناتجة عن حرق في الوجه مع تشوه في الجفنين والعينين وتأثير في اغلاقهما وتشوه في الشفة العلوية وحرق على الصدر مع تشوه في الثديين مع التصاق الجلد بين الثديين وحرق على العضد الايمن وحرق على الساعد الايمن والايسر مع تحدد الحركة بالذراع الأيمن والكوع وحرق على الساق الايمن وحرق على اعلى الفخذ الايسر من الجهة الخارجية مع ندبات على البطن وحرق على الكاحل الأيمن وندبات على الفخذ الأيسر وتشوه وندبات على البطن والوجه والساعد الأيسر بالإضافة إلى آثار نفسية جسيمة.







والدتها : فاتورة علاج ابنتي تفوق «200» ألف ريال وأملنا في أهل الخير
 

وفاة 3 أشخاص وإصابة 11 آخرين في حادثة سقوط سقالة بجامعة الأميرة نورة

الدفاع المدني لـ( الرياض ): طيران عمودي ووحدة زلازل لتحديد الأماكن تحت الأنقاض

 
جانب من السقالة بعد سقوطها
 
الرياض - عبدالله الحسني، محمد السهلي، أسمهان الغامدي:

    توفي صباح أمس 3 أشخاص وأصيب 11 شخصا من جنسيات مختلفة إثر سقوط إحدى السقالات في أحد المباني تحت الإنشاء في جامعة الأميرة نورة المبنى الجديد الواقع على طريق مطار الملك خالد الدولي . وأشرف على عملية الإنقاذ معالي مدير عام الدفاع المدني الفريق سعد التويجري ومدير الدفاع المدني بمنطقة الرياض اللواء عابد الصخيري .

وقال ل"الرياض" المتحدث الرسمي للدفاع المدني بمنطقة الرياض بالإنابة الملازم أول محمد الحماد وقال: إنه تم بالتعاون مع الشؤون الصحية بمنطقة الرياض والهلال الأحمر بالرياض إقامة منطقة إخلاء في نفس الموقع وتوفير طاقم طبي وتمريضي لمعاينة الحالات .








طيران عمودي شارك في الانقاذ
 




حيث نُقل المصابون الى مستشفيات عدة بالرياض وشارك الدفاع المدني بفرق الإنقاذ والرافعات الثقيلة بالإضافة الى وحدة الزلازل المزودة بأجهزة استشعارية حرارية لتحديد أماكن المحتجزين تحت الأنقاض، كما شارك الطيران العمودي للدفاع المدني استعدادا لنقل الحالات الخطرة بالإخلاء الطبي، ولم ينقل حالات عن طريق الطيران العامودي . وشارك الهلال الأحمر بنقل المصابين . وحتى تستكمل إجراءات التحقيق تم إيقاف المهندسين الموجودين بالموقع من قبل الدفاع المدني .

هيئة الفصل في المنازعات المرورية نظرت في 9021 اعتراضا وألغت 386 مخالفة

المحكمة الإدارية: ديوان المظالم غير مختص ولائياً في الدعاوى المرورية

 

الاطلاع على المخالفة من خلال الصورة
الرياض – احمد الشمالي

رفض ديوان المظالم دعوى تقدم بها أحد المواطنين معترضاً فيها على مخالفات مرورية تم تسجيلها عليه عن طريق الرصد الآلي "ساهر" وأشارت المحكمة الإدارية بالديوان في حكمها النهائي إلى عدم اختصاصها ولائياً في تلك الدعوى، وأن مثل تلك الدعاوى ينظر فيها من قبل المحاكم المختصة في المنازعات وقضايا الحوادث المرورية وفقاً لنظام المرور.

إلى ذلك أشار العميد عبدالرحمن المقبل مدير مرور الرياض مدير مشروع ساهر أن كافة المخالفات المرورية التي يتم تسجيلها على اختلاف آلية الضبط يتم التعامل معها وفق ماورد في نظام المرور من ضبط المخالفات وتحديد الجزاءات وبين العميد المقبل أن الاستعلام عن المخالفات المرورية متوفرعن طريق الموقع الالكتروني لوزارة الداخلية أو موقع مرور الرياض على شبكة الانترنت حيث يمكن الحصول على كافة تفاصيل المخالفة وفي حالة رغبة المالك معرفة تفاصيل المخالفة مع الصورة يمكن ذلك عن طريق مراجعة إدارة المرور ومشاهدة المركبة ومن كان يقودها أثناء تسجيل المخالفة وفي حالة الرغبة في الاعتراض يمكن ذلك حيث انه وفقاً لنظام المرور الصادر بالمرسوم الملكي رقم 85 وتاريخ 26/10/1428ه تم تشكيل هيئة للنظر في المنازعات المرورية والتعامل معها في إطار النظام المروري وأنظمته ولوائحه التنفيذية مفيداً انه وفقاً للنظام يحق للمخالف الاعتراض على أنموذج الضبط أمام المحكمة المختصة وذلك خلال ثلاثين يوما من تاريخ تحرير المخالفة ما لم يكن للمخالف عذر - تقتنع به المحكمة - يمنعه من تقديم الاعتراض.

ويكون تقديم الاعتراض على أنموذج الضبط أمام المحكمة المختصة خطياً خلال ثلاثين يوماً من تاريخ تحرير المخالفة.
وإذا تقدم مرتكب المخالفة بطلب اعتراض على نموذج الضبط بعد مضي ثلاثين يوماً من تاريخ تحرير المخالفة فللمحكمة تقدير قبول ذلك من عدمه.

مبيناً ان نظام المرور ينص على أن تتولى المحاكم المختصة الفصل في المنازعات، وقضايا الحوادث المرورية وإلى حين مباشرة المحاكم المختصة مهامها تشكل بكل إدارة مرور هيئة أو أكثر تتولى الفصل في المنازعات والقضايا والمخالفات المرورية وتتكون الهيئة من ثلاثة أعضاء على الأقل من ذوي الخبرة والكفاءة وعضوية مستشار شرعي أو قانوني وتكون مهام الهيئة النظر في الدعاوي التي تقام ضد من يخالف أحكام نظام المرور ولائحته.والاعتراضات التي تقدم ضد قرارات إدارة المرور أو أي جهة معنية بشأن تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته، مشيراً إلى ان النظام أعطى للهيئة الصلاحية في أن تستدعي من تشاء لسماع أقواله أو دفاعه ولها أن تكلف أحد أعضائها أو من تشاء من العاملين بإدارة المرور لأجراء التحقيق او المعاينة في واقعة معينة. ويجوز للهيئة أن تستدعي من تراه من ذوي الخبرة أو جهات فنية للنظر في واقعة معينة.


وبين العميد المقبل أن هيئة الفصل في المنازعات المرورية في الرياض نظرت منذ تطبيق نظام ساهر في 9021 دعوى تقدم بها معترضون على عدد من المخالفات وقد تعاملت الهيئة مع جميع الدعاوى وفقاً للأنظمة وأصدرت الهيئة عدد من القرارات حيث تم تحويل 386 مخالفة إلى مستخدمين فعليين بعد توافر كافة الأدلة والمتطلبات الأساسية والتأكد من استكمال البيانات الاثباتية كما تم إلغاء 750 مخالفة بعد أن معرفة الظروف وتوافر الأدلة وبعد معاينة كافة الإثباتات فيما تم تثبيت 7885 مخالفة لعدم توافر الأدلة لدى الهيئة وثبات صحة تلك المخالفات.

آلية الاعتراض

العميد المقبل
كافة المخالفات المرورية على اختلاف آلية الضبط يتم التعامل معها وفق ماورد في نظام المرور
العميد المقبل: يحق للمخالف الاعتراض أمام المحكمة المختصة خلال 30 يوما

السعوديون أفضل من يصنع النكتة حالياً ويتناقلونها بسرعة البرق

«العيّارون الجدد».. تنفيس الكبت مضحك!

 
عيّار يصنع نكتة ويتلقى أخرى بواسطة النت والبلاك بيري
حائل، تحقيق - مكتب الرياض

لم يكن السعوديون كشعب في تاريخهم أبناء نكتة كما يُقال، فلم يكونوا أبدا كالشعب المصري مثلاً والذي اشتهر بروح النكتة، بحيث صارت جزأ من قوته اليومي.. لكن هذا لا يعني أن السعوديين لا يحبون هذا الفن التعبيري الشعبي المهم أو أنهم يستقبحونه، كان هنالك في السابق ما يسمى ب "العيارين"، وكانت كل مدينة أو قرية تردد في مجالسها الخاصة والعامة بعض الطرف القولية أو الحركية لمن اشتهروا بصناعة هذه التعليقات، وهم في الغالب لا يمكن أن يتجاوزوا الاثنين أو الثلاثة في المجتمع الواحد. حتى أن المجتمع أصبح يختفي خلف طرائف هؤلاء المبدعين.. بحيث بات يُنسب إليهم بعض النكت والطرف حتى ولو لم تكن من صنيعهم.. تماماً كما هو الحال مع شخصية جحا وشخصية أشعب وسواهما من الشخصيات الهزلية التي كانت تُنسب لها الكثير من النكات والمواقف؛ لأن المجتمع يدرك أن حجم استقبالها بدون إسنادها لهم سيفقدها نصف قوتها على الأقل.
ولكنها مع هذا بقيت نكتة مقيدة.. لأنها ترتبط باسم معروف، وعلم لا تخطئه الذاكرة، بحيث كانت تتحاشى الخطوط الحمر اجتماعياً ودينياً وأخلاقياً، بمعنى أنها بقيت نكتة تخضع أو يجب أن تخضع لمقص الرقيب الاجتماعي حتى تضمن حرية التداول.. مع بعض الاستثناءات التي لا تُروى إلاّ في المجالس الخاصة، وتبعا لهذا.. ظن بعض الدارسين أن المجتمع السعودي ليس ابن نكتة أو أنه يفتقد أدواتها.. نسبة إلى طبيعة تربيته وثقافته وأنماط معيشته، وتقاليده وأعرافه.. غير أن دخول وسائل التقنية الحديثة التي تسمح على رأي النقاد الحداثيين بموت المؤلف، بحيث لا يُعرف من هو صانع النكتة.. وبالتالي يمكن التحلل من مسؤوليتها وتبعاتها..
ظهر على السطح الاجتماعي جيل جديد بمؤهلات مخيفة من السخرية.. يستطيع أن يصنع النكتة الناقدة بمهنية خارقة.. تبلغ أحياناً في مهارة الالتقاط ومهنية التركيب والمشابهة ما اتفق على تسميته بنكات "الحشاشين"؛ التي تتجاوز المألوف إلى مسافات بعيدة لا تخطر على الذهن، وقد تم توظيف هذه النكات في ملاحقة الأحداث الاجتماعية اليومية، لا بل تجاوزت ما يسمى بنكتة الموقف إلى نكتة التعبير عن الموقف ونقد الذات أو الواقع بطريقة حيرت الكثير من الدارسين لطرق التعبير.. ووفرت لهم السؤال الأهم: كيف يستطيع شعب وصف بالعبوس طويلاً.. بالوصول إلى كل هذه اللغة الساخرة والمتهكمة التي تغني في بعض المواقف عن مليون مقال وألف كاريكاتير؟، ومن أين أتت كل هذه البراعة في صناعة النكتة بكل أطيافها وأصنافها؟.

الكرم وقناع المجاملة

الإنسان السعودي بطبيعته إنسان مجامل، وينتشي كثيراً بوصفه بالكريم، وبالتالي هو يخشى على هذه الصفة الأخلاقية من أن تتهالك أو تشوبها أي شائبة.. حتى ولو بالقول.. لذلك هو لا يريد أن يتحمل وزر نكتة قد تصيب طرفاً أو تؤذيه أو تؤذي مشاعره، وحينما وجد ضالته في أجهزة الاتصال الحديثة التي تستطيع نقل حديث نفسه دون أن يتحمل مسئولية النقل عنه باسمه.. لم يتوان عن إظهار دفائنه ومواهبه المعطلة، فأصبح لا يكاد يمر حدث سواء كان صغيراً أو كبيراً دون تعليق ساخر.. تتركب من خلاله آلاف النكات اللاذعة أو الشامتة أو الساخرة، أو العابثة.. المهم أن يستثمر الحدث لصناعة البسمة.. حتى لم يعد غريباً أن تجد من يرن هاتفه المحمول إشعاراً بوصول رسالة، وما إن يفتح الرسالة حتى يستسلم لهستريا من الضحك المحموم.. وكأنما تعرض لمن يدغدغه، أو يعبث بباطن قدمه، أو ما تحت إبطيه، وبسرعة مذهلة تنم عن الاقتصاد الفظيع في استخدام الكلمات اللازمة لإخراجه من وقاره.


من أين جاءت هذه الموهبة؟

حتما الموهبة لا تهبط بمظلة من السماء، ولا تأتي بفرك مصباح علاء الدين.. هي لابد وأن تكون موجودة في الأصل، وهنالك ما ينميها أو يفلت لها عقالها.. فكيف إذن تحوّل هذا المجتمع الذي وصف طويلاً بالعبوس إلى مجتمع ساخر.. والنكات التي تداولها السعوديون حول حادثة إقصاء الرئيس التونسي المخلوع، وما تم تركيبه من قصص ساخرة حولها سواء على سبيل المماثلة أو التشبيه خير دليل.. ثم -على سبيل المثال- توظيف هذه الواقعة السياسية بكل أبعادها للنقد الذاتي، ومعالجة الكثير مما يراه صناع هذه النكت باباً من أبواب التعبير الاجتماعي حول مسائل معينة.. وإذا كان أحد المسرحيين المصريين يقول: "إن المسرح الكوميدي في مصر لم يزدهر في الستينيات والسبعينيات إلاّ بسبب وجود رصيد ضخم من السخرية في الشارع المصري".. فإننا وتأسيساً على هذا القول سنتساءل: ماذا لو كان لدينا مسرح بمعنى الكلمة أو صناعة سينمائية، خاصة بعدما كشف المجتمع عن ذاته الحقيقية من خلال وسائل الاتصال الحديثة التي سمحت له أن يتنازل عن بعض وقاره المبالغ به.. ليظهر كمجتمع قادر على صناعة السخرية وبمهارة فائقة.


لقد كشف اليوتيوب ورسائل الجوال بأنواعها والانترنت عموماً عن مواهب محلية في مختلف الفنون؛ ما كان لها أن تبرز لولا هذه التقنيات التي اختصرت المسافة بين سلطة المجتمع وتلك القدرات التي صنعت الفارق لمجتمعات أخرى.. تم توهيمنا طويلاً بأنها ليست لنا!!.

حماة الوقار وتداول النكتة

لا تزال هنالك أصوات كثيرة تستفحش النكتة وترى أنها شيء من سقط المتاع، وترفع صوتها علناً بأنه تقف ضدها وضد انتشارها.. رغم أننا لو فتشنا خانة الرسائل الواردة والمرسلة والحافظات في موبايلاتهم لوجدنا أنهم أكثر من يتداولونها.. وهذه الازدواجية نجمت عن الإصرار على أننا مجتمع له خصوصيته، وهي كلمة حق أريد بها باطل؛ لأن الخصوصية هي خصوصية مكان.. لا خصوصية إنسان، ولأن أيضاً مشاعر الناس واحدة تميل إلى الظرف مثلما تميل إلى الجد، وتنحاز إلى الفكاهة مثلما تنحاز إلى ما عداها.. شريطة أن يأخذ كل معنى موقعه الطبيعي كتعبير بشري، لا كحالة خوف من تهمة اجتماعية، الفرق الوحيد ما بيننا كشعب وبين سوانا.. أننا نظل ننتظر إلى أن تفرض المتغيرات نفسها علينا بقوة الحضور، فيما غيرنا يسمح للتعبير أن يأخذ مداه طالما أنه جزء من السلوك البشري.
لا يكاد يمر حدث دون تعليق.. تُصنع من خلاله آلاف النكت اللاذعة والشامتة
تحولنا معهم من «مجتمع عابس» مبالغ في وقاره وخصوصيته إلى مجتمع ساخر

تصريف المسروقات والحرامية ماخذين راحتهم !

اسرق وبع بأرخص ثمن على محلات لا تطلب إثبات الهوية

 
أجهزة الهاتف النقال تُعد وسيلة للنشالين في تحقيق مكاسب وقتية
جدة، تحقيق- سالم مريشيد

يستطيع «السارقون» و»اللصوص» و»النشالون» بيع ما يستولون عليه بكل بساطة وسهولة؛ نتيجة عدم وجود نظام رادع وحازم يمنع إمكانية تصريف المسروقات، أو أنه من الممكن أن يكون هناك نظام غير مفعل وغير مطبق، مما يجعل وجوده مثل عدمه؛ وهو ما يجعل العاملين في أسواق المستعمل من الوافدين، يجدون فرصة كبيرة للكسب، من خلال شراء تلك المسروقات بأبخس الأثمان وبيعها بسعر مرتفع، في ظل غياب الرقيب أو النظام الذي يردع كل من يتاجر فيها، هذا التسيب ساهم في رفع معدلات السرقة والنشل في مدننا، بل وزيادة أعداد اللصوص من الوافدين والعاطلين والمنحرفين من الشباب.
المسألة وقد أصبحت ظاهرة مغلقة للمجتمع لا يجب السكوت عليها؛ لأن كل إنسان لن يغادر بيته في إجازة أو سفر وهو مطمئن على ممتلكاته، بل إن بعض حوادث السرقة التي وقعت في بعض مدننا وصلت الجرأة والوقاحة وعدم الخوف من العقاب من اللصوص، إلى تفريغ البيوت والفيلات التي يسطون عليها من كل محتوياتها، بل ويتركونها على «البلاط»!؛ لأن أولئك اللصوص يعلمون أنهم سيتمكنون من بيع تلك المسروقات في محلات بيع الأثاث المستعمل أو «الحراج» بكل سهولة، ولن يسألهم أحد من أين أتوا بها؟.

الموضوع يشكل قلقاً للمجتمع ويجب أن يكون هناك تحرك من قبل الجهات المعنية لوضع نظام صارم ورادع، يساهم في الحد من جرائم السرقة والنشل.

لُقطة وجات عنده

(99%) من عمليات البيع للمسروقات التي يقوم اللصوص من خلالها بتصريف مسروقاتهم عن طريق بيعها على محلات بيع الأجهزة أو الأثاث المستعمل أو سوق «الحراج» و»الخردة»، أو في محلات «التشليح» الخاصة بالسيارات، يعلم المشترون أنها مسروقة، لأن السارقين يبيعونها بسعر زهيد جداً حتى يتخلصوا منها، بل إن بعض أصحاب هذه المحلات الخاصة ببيع المستعمل يتلقفون هذه المسروقات ويرحبون بشرائها؛ لتحقيق مكاسب لا يحلمون بها، ففي أحد محلات الذهب والمجوهرات في جدة، جاء أحد الأشخاص ليبيع له مجموعة من «المصوغات»، وذهلنا عندما وجدنا المشتري يأخذها، بعد أن أقنع من أتى بها ببيعها بسعر زهيد لا يساوى ربع القيمة التي تستحقها، ودون أن يسأله عن الفاتورة التي أشترى بها تلك «المصوغات» أو أخذ صورة من هويته، رغم أن هناك تعليمات بعدم شراء أي قطعة دون التأكد من ملكية الشخص لها، وعندما حاولنا سؤال العامل في ذلك المحل -من جنسية عربية- عن عدم سؤاله عن الفاتورة؟، تظاهر أنه لم يسمع جيداً!، ولا شك أن صاحب المحل إذا كان مواطناً لا يقبل مثل هذا التجاهل للتعليمات، وربما العامل اشتراها لحسابه الخاص؛ لأنها مثل ما يقول المثل: «لُقطة وجات عنده»، والواقع أن جميع محلات الذهب الآن لا يمكن أن تشتري من أي شخص ذهباً أو مجوهرات، إلا بموجب فاتورة الشراء، وإذا كانت هناك بعض التجاوزات فهي تأتي من العاملين في هذه المحلات.

عدد من الموقوفين في قضايا سرقة
ما عندك أحد

وفيما يتعلق بمحلات بيع المستعمل، فإنها تشتري كل ما يأتي إليها من أي شخص، دون سؤاله عن هويته أو الفاتورة مثلما هو متبع في محلات الذهب، وهو ما ساهم في تمكين اللصوص من تصريف مسروقاتهم بكل سهولة؛ بسبب غياب الرقابة على هذه المحلات، وعدم متابعتها ومعرفة من أين حصلوا على هذه الأجهزة والموبايلات وقطع الغيار؟، مما أغرى اللصوص أن لا يتركوا شيئاً يمكن سرقته وبيعه، حتى أغطية «بيارات» الصرف الصحي وأعمدة الإضاءة و»سياج» الحديد في الحدائق والطرق، بالإضافة إلى الكابلات الكهربائية، لم تسلم من السرقة، إلى درجة أصبحت معها أكثر من (80%) من حفر الصرف الصحي بدون أغطية؛ لأنهم يجدون في محلات الورش من يشتريها منهم؛ لأنه بصراحة «ما عندك أحد!».

تشديد العقوبة

يقول «د.حسن جابر» -طبيب ومهتم بالبحوث الاجتماعية-: إن موضوع تصريف المسروقات من قبل اللصوص يتم في مدننا بكل سهولة، وهذا ساهم في زيادة عدد السرقات، بل ووصل الأمر إلى تكوين عصابات من اللصوص والنشالين؛ لأن هذه العصابات تستطيع تصريف مسروقاتها ببساطة تامة، من خلال محلات الأثاث المستعمل التي يعمل فيها عمالة وافدة، مضيفاً أن الموضوع كبير ويحتاج إلى منظومة من الإجراءات التي تحد وتمنع تصريف اللصوص لمسروقاتهم، وفي مقدمة هذه الإجراءات عدم شراء أي سلعة مستعملة إلا بموجب فاتورة بيع، والتأكد من هوية الذي يبيعها مثلما هو متبع في الكثير من دول العالم، وأن تكون هناك مراقبة مستمرة لهذه المحلات؛ للتأكد من تطبيقها والتزامها بتلك التعليمات، إلى جانب أن تنفذ حملات توعوية بالتعاون مع وسائل الإعلام، لرفع الحس الوطني والاجتماعي والأمني عند كل شخص، وبطرق تجعل كل إنسان يستشعر المسئولية سواء كان مواطناً أو مقيماً، مشدداً على أهمية أن تكون هناك عقوبات كبيرة على كل من يتعامل بالأشياء المسروقة؛ لأن التساهل في هذه الأمور يجعل اللص أو النشال قادراً على تصريف مسروقاته بعد ساعة من سرقتها، حيث لا يجد من يقول له: أين الفاتورة؟، أو يتأكد من هويته وعنوانه، وإنما يشتري منه ما لديه من مسروقات بسعر بخس، وهو يعلم أنه مسروق؛ لأنه لو لم يكن مسروقاً لما باعه بذلك السعر.

تكدس عدد من المواطنين حول أثاث مستعمل لغرض شرائه
هاتف للتبليغ

وأوضح «د.حسن جابر» مثالاً على ذلك من خلال بيع جهاز جوال قيمته أكثر (2000) ريال بسعر (200) ريال أو أقل من ذلك، بينما صاحب المحل سيبيعه فيما بعد بما لا يقل عن (1500) ريال، وهذا نتيجة عدم الرقابة من الجهات المعنية للمحلات، بالإضافة إلى ترك الأمور دون عقاب لأصحابها، والذين يلعبون دوراً كبيراً في مساعدة هؤلاء اللصوص على تصريف مسروقاتهم، مبيناً أنه إذا غاب النظام والمتابعة، فلا شك أن هذا سيساهم في زيادة أعداد اللصوص وعصابات السرقة والنشل، مضيفاً: «يجب أن يكون في كل قسم شرطة هاتف خاص للتبليغ عن السرقات في الحال، مقترن بوجود فرق خاصة لهذا الغرض، تتحرك حال التبليغ عن السرقة للتوجه إلى الأسواق، والتي يتواجد فيها هؤلاء اللصوص، حسب نوع العين المسروقة؛ لأن تصريف هذه المسروقات له أسواق معينة ومحددة».

إحكام الرقابة

ويقول «خالد أبو راشد» -المحكم الدولي والمستشار القانوني والمحامي-: إن علاج هذه المشكلة وإحكام الحصار على اللصوص بصورة تمنعهم من تصريف مسروقاتهم، تتمثل في في إحكام الرقابة على محلات بيع الأجهزة المستعملة ومحلات التشليح ومحلات الحراج، وكذلك محلات بيع الأثاث المستعمل، من خلال توثيق مصادر هذه المنتجات، ومن أين تم شراؤها؟، والقيام بحملات تفتيشية ورقابية لمعرفة مصدر هذه المعروضات، وتطبيق النظام بكل حزم، مثلما هو مطبق في محلات الذهب، ومثلما يتم في ورش السيارات التي يمنع فيها سمكرة أي سيارة مالم يكن لها ورقة إصلاح معتمدة من المرور، مضيفاً أنه بهذا سيتم إغلاق قنوات تصريف الأشياء المسروقة تماماً؛ لأن المتبع في محلات الذهب عندما تريد بيع أي قطعة، لا بد من أخذ صورة من بطاقة أحوال البائع، متسائلاً: لماذا لا يعمم هذا على جميع المحلات التي تبيع الأشياء المستعملة سواء أثاث أو أجهزة كهربائية أو جوالات أو قطع سيارات؟.

زيادة نسبة الحرامية

وأكد «أبو راشد» أن هذا التسيب وسهولة تصريف اللصوص لمسروقاتهم، ساهما في زيادة نسبة الحرامية والنشالين، والذين وصلت بهم الجرأة ومعرفتهم بسهولة تصريف ما يسرقونه إلى اختطاف حقائب النساء من أيديهن في الشارع، وخطف جوالك من يدك، وهذا يتطلب تشديد العقوبات على من يثبت بيعه الأشياء المسروقة ومن يتعامل معه؛ لأنه يعتبر شريكاً في السرقة، مشدداً على ضرورة رفع مستوى الحس الوطني والاجتماعي عند المواطن، إلى جانب رفع الوعي في المجتمع وبشكل يعالج السلبية التي أصبح الكثيرون يعانون منها، بحيث يسارع بتبليغ الأجهزة الأمنية عندما مشاهدته لسيارة يتم تشليحها أو بيت تتم سرقته، وأن لا يقف سلبياً ويقول: «مالي شغل!»؛ لأن الذي سرق بيت جاره سيسرق بيته غداً إذا لم يؤدب.

عمالة تدير محلاً لبيع الأجهزة المستعملة
عقوبة واضحة

وقال «د.أنور عشقي» -مدير مركز الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية-: إن وضع عقوبة واضحة وحازمة على كل من يتعامل مع هذه الأشياء المسروقة، سيحد كثيراً من هذه الظاهرة، مضيفاً: «يجب وضع التعليمات في جميع المحلات التي تتعامل مع بيع الأشياء المستعملة، بحيث لا يكون هناك عذر لمن يتجاوزها، كما يجب أن تكون هناك يقظة من المواطنين، بالتبليغ عن هؤلاء اللصوص، وأن تكون استجابة رجال الأمن سريعة وفاعلة حتى لا يذهب تبليغ المواطن بدون فائدة؛ لأن مثل السلبية في الاستجابة السريعة لبلاغات المواطنين، هي التي ساهمت في خلق سلبية لدى الناس في التبليغ عن مثل هذه الأمور»، لافتاً إلى أنه يجب أن تتعاون الجهات الرقابية في إحكام الرقابة على جميع المحلات التي تتعامل ببيع الأغراض المستعملة، وأن تكون هناك جولات مستمرة وعملية تفتيش دقيقة لمعرفة مدى تطبيق هذه المحلات للتعليمات، إلى جانب أن لا تحاول كل جهة إلقاء المسؤولية على الجهة الأخرى، مما يساهم في إعطاء الفرصة لهؤلاء اللصوص في تصريف مسروقاتهم بكل سهولة، فالوقت والظروف الحالية تتطلب اليقظة الكاملة، مشدداً على ضرورة قيام كل جهة معنية بدورها على أكمل وجه، وأن تكون هناك محاسبة مستمرة لكل جهة مقصرة في أداء مسؤولياتها.

مواطن يفاوض بائعاً للأجهزة المستعملة
المشكلة في التنفيذ

وأوضح «سليمان الجميعي» -المحامي والمستشار القانوني- أن النظام التجاري في المملكة يوجد به أنظمة خاصة بمنع بيع المسروقات والعقوبات المترتبة على المساعدة في تصريف المسروقات، ولكن المشكلة في التنفيذ، فالملاحظ ضعف الرقابة في أسواقنا وضعف الرقابة والمحاسبة لأي محل يبيع بدون فاتورة فما بالك بالمستعمل، مبيناً أهمية تطبيق المراقبة المالية والتي توضح قوائم بأحجام البضائع، وضرورة أن تكون هناك مراقبة وإلزام بتطبيق نظام الدفاتر التجارية التي تحدد قوائم المبيعات وأرقام الأجهزة المباعة، وبذلك نضبط السوق ونستطيع اكتشاف عمليات السرقة ومحاصرة اللصوص، مؤكداً أن سوق المستعمل في مدننا «منسي»، بل ولا توجد عليه مراقبة، وكذلك لا يوجد تطبيق لعمليات الجرد والبضائع الموجودة بهذه المحلات ومن أين تم شراؤها؟، مشيراً إلى أن الدور الرقابي على هذه الأسواق مفقود، وأن التجارة والبلديات يعينون موظفين في أقسام المراقبة بدرجات دنيا، وهذا يجعلهم أشبه ب»العسة» في الماضي، والذين لا يملكون أي مؤهلات أمنية تساعدهم في عملهم، وكل ما يملكونه هو صفارة يطلقونها عند رؤية أي شخص يسير في الشارع في ساعات الليل المتأخرة!، مبيناً أن المفروض أن يكون مراقبو الأسواق بمزايا ومرتبات عالية ودرجة علمية مناسبة، حتى إذا زاروا أي محل تجاري، يعملون على توعية التاجر ويشعرونه بأن هناك متابعة، وأنه يعتبر مسؤولاً ومشاركاً في الجريمة إذا ساعد في بيع أي أشياء مسروقة، ذاكراً أن النظام إذا لم يطبق فهو مثل عدمه، والمؤسف أن مراقبي الأسواق لا يفعلون شيئاً، لهذا فإن الوعي والثقافة والتغيير في فكر المجتمع والتاجر لا تأتي إلا بتطبيق النظام، مضيفاً: «لو كل شخص عرف أنه لو سرق، فإنه (سينشب) في حلقة، فإنه لن يسرق»، وكما يقول المثل: «المال السائب يعلم السرقة»، وهذا ناتج عن عدم تطبيق النظام والمراقبة.

 

أبو راشد: ثقافة «مالي علاقة» دهورتنا!
إجراءات عادية

ورسخت عند الكثير من الناس أن الذي يبلغ عن سرقة «يبلش»؛ لأن الجهات المعنية لا تتحرك بسرعة لموقع البلاغ، وتأتي متأخرة بعد أن يكون اللصوص قد رحلوا وأخذوا كل ما وصلت إليه أيديهم، ليدخل المبلغ في مساءلات كيف ومتى وأين؟، وهذا بالطبع أمر طبيعي ومتبع في كل البلدان حتى يتأكد رجال الأمن من صحة البلاغ، وأنه ليس «كيدياً»، أو له أسباب أخرى، ولكن البعض لا يريد مثل هذه الإجراءات، وهو أمر يعكس سلبية عند الكثيرين، هذا ما يؤكده «د.إيهاب السليماني» -المشرف على مؤسسة السليماني للخدمات الاجتماعية-، حيث يقول: المواطن لن يدخل في إشكالات إذا بلغ عن سرقة أو ما شابه ذلك، وهذا كان في السابق، مضيفاً أن هناك إجراءات عادية تتخذ مع المبلغ، وهي أمور متبعة في كل بلدان العالم، ولكن الملاحظ وجود سلبية عند الناس، وهذه السلبية سيكون ضررها على المجتمع بأسره، ويجب أن نتعاون جميعاً في حماية مجتمعنا من كل السلبيات، مبيناً أن غياب النظام الفعال والرادع هو الذي يساهم في مساعدة اللصوص على سهولة تصريف مسروقاتهم، ومتى وجد النظام فإن اللصوص لن يجدوا مكانا يبيعون من خلاله مايسرقونه.


د.السليماني: تعميم فاتورة شراء الأثاث المستعمل يحد من المشكلة
وطالب «د.السليماني» من الجهات المعنية تطبيق نظام الشقق المفروشة والاستراحات والشاليهات المتبع حالياً، على جميع محلات بيع المستعمل وسوق الحراج ومحلات التشليح؛ لأنه عندما يأتي نزيل لاستئجار شقة مفروشة أو استراحة فإن جميع المعلومات عنه ترسل عن طريق الكمبيوتر للعمليات المشتركة، متسائلاً: لماذا لا يُطبق هذا في محلات بيع المستعمل؟، خاصةً ممن يشك في مصداقيته، أو يتردد كثيراً لبيع أجهزة مختلفة بأي سعر؛ لأن هؤلاء يكونون محل شبهة خاصة إذا كانوا من بعض الجنسيات، مشدداً على ضرورة اهتمام الجهات المعنية ببلاغات المواطنين، وأن يكون هناك تفاعل مع بلاغات الناس، إلى جانب أن تكون الاستجابة سريعة ومباشرة، ذاكراً أن بعض الناس عندما يذهب للتبليغ عن ضياع إقامته يجد من بعض العاملين في تلك الجهات -وهم قلة- سلبية في التعامل، وقد أخبرني أحدهم أنه عندما ذهب للتبليغ عن سرقة إقامته قال له الموظف» إذهب أولاً وأبحث عنها في سوق الصوماليين!.

حملات مستمرة

وأكد الملازم «نواف البوق» -نائب المتحدث الرسمي في شرطة جدة- على وجود متابعة وحملات مستمرة لملاحقة اللصوص وعصابات الإجرام والسرقات، مضيفاً: «هناك فرق من الأمن تقوم بمراقبة الأسواق، حتى لا تترك فرصة للصوص بتصريف مسروقاتهم، وقد تم ضبط عدد كبير منهم قبل بيع ما سرقوه»، مشيراً إلى لجوء بعض اللصوص بسبب متابعة الأمن لهم في الأسواق إلى تفكيك ما يسرقونه، وتعبئته في كراتين، وإرساله عبر الميناء إلى بلدانهم، وقد تم ضبط عدد من الحالات قبل تصديرها.


الجميعي: اللصوص لم يردعهم نظام
نظام الشقق المفروشة