الجمعة، 31 ديسمبر، 2010

فيلم هولندي يكشف سرقة إسرائيل لـ 30 ألف كتاب نادر ومخطوطة فلسطينية

 
 
سبق - متابعة: يصور مخرج هولندي، يحمل جنسية "إسرائيل"، فيلماً وثائقياً يسجل ويوثق سرقة أكثر من 30 ألف كتاب ومخطوطة فلسطينية، بعضها نادر ولا يقدر بثمن.

ونقلت مجلة "أرابيان بيزنس" الإماراتية، الأربعاء، عن إذاعة هولندا العالمية قولها: إن المخرج بيني برونر يصور كيف نُهبت هذه الكتب ونُقلت إلى المكتبة الوطنية في الكيان الإسرائيلي. وتولدت فكرة الفيلم عقب قراءة مقال كتبه باحث يحضر للدكتوراه في الكيان الإسرائيلي، حول مجموعات الكتب الخاصة والمكتبات الشخصية في المنازل التي تم تهجير أصحابها من الفلسطينيين، بعد أن طردهم الاحتلال عام 1948.

ويعيد برونر في الفيلم الذي يحمل اسم "سرقة الكتب الكبرى the great book robbery" عمليات نهب الكتب العربية، سعياً منه للوصول إلى أصحاب الكتب الأصليين أو ورثتهم، وتحدث المخرج مع نصر الدين النشاشيبي الذي شهد عمليات نهب الكتب المنظمة من منزله ومن حيه، وهو من عائلة معروفة من المفكرين الفلسطينيين، وكان في العشرينات من عمره عام 1948.

ويشير برونر إلى أن موظفي المكتبة الوطنية نسقوا مع جنود الاحتلال للدخول إلى المنازل بعد طرد الفلسطينيين منها لجمع الكتب، بينما كانت المعارك تحتدم في الشوارع.

لكن متحدثاً باسم المكتبة نفى تهمة السطو قائلاً: إن المكتبة تدير فقط الكتب نيابة عن وزارة المالية وجامعة حيفا، على أنها ممتلكات مهجورة وأصحابها مجهولو الهوية.

وأزالت المكتبة العبارات التي تشير إلى مطابع الكتب وأصولها العربية، بينما بيعت كتب لم تكن تهتم المكتبة بها.

وأطلق المخرج بالتعاون مع حزب الخضر الهولندي وأرجان الفصد، وهو من أصول فلسطينية، حملة عبر الإنترنت لتحديد أصحاب الكتب المنهوبة أو ورثتهم وأبنائهم، أو من شهد عمليات النهب ليدلي بشهادته في الفيلم الوثائقي الذي يجري تصويره.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق